حوار| أصغر الحضور بمؤتمر شرم الشيخ: الجميع تحدث بحرية.. ووزير الثقافة تجاهل طلبي

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة
ارسال بياناتك
اضف تعليق

شارك شريف الرفاعى، 17 سنة، ابن مدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية الطالب بالصف الثالث الثانوى بمدرسة السادات الثانوية بنين ورئيس برلمان الطلائع السابق للمحافظة بالمؤتمر الوطنى للشباب فى شرم الشيخ ضمن وفد وزارة الشباب والرياضية بحضور  رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى ورئيس مجلس الوزراء المهندس شريف إسماعيل وعدد من الوزراء وأعضاء مجلس النواب، والشخصيات العامة من الإعلاميين والصحفيين والأدباء، ويعتبر الرفاعى أصغر المشاركين فى المؤتمر بين عدد كبير من الشباب بمختلف الأعمار ومن جميع الطوائف والتوجهات السياسية.. "التحرير" التقت به وأجرت معه هذا الحوار:


- بداية، أخبرنا كيف ترشحت لحضور هذا المؤتمر رغم صغر سنك؟
* اترشحت عن طريق وزارة الشباب والرياضة بعد تقديهم كشف بأسمائنا لرئاسة الجمهورية، وتلقيت اتصالا من المنظمين للمؤتمر أخبرونى فيه أنى من المدعوين للحضور ضمن 20 شابا من قِبل وزارة الشباب.

- صف لنا أول يوم وصلت فيه شرم الشيخ، ومن الذي قابلته؟
* فور وصولى إلى مدينة شرم الشيخ، اجتمعت بنا اللجنة المنظمة وأطلعتنا على برنامج المؤتمر والورش المتواجدة وموعد اللقاء بالرئيس عبد الفتاح السيسى والوزراء.
كما تقابلت مع اللواء عباس كامل مدير مكتب رئيس الجمهورية، والمهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء سابقا ومستشار رئيس الجمهورية  للمشروعات القومية الكبرى ومحافظ جنوب سيناء وكان ذلك فى اللقاء الافتتاحى الأول للمؤتمر، حيث التقط عدد من المتواجدين صورا تذكارية وتحدثنا معاهم فى عدد من المشاكل وتقبلوها بصدر رحب.

الرفاعي 4

- ما الورش التي شاركت فيها؟
*  شاركت فى العديد من الورش كانت مع رئيس الجمهورية وورش خاصة مع كل وزير، كما حضرت ورشا عن المشاركة السياسية والخطاب الدينى والحريات العامة والإعلام، وورشا لوزراء الصحة والتعليم والثقافة.

- هل حدث بينك وبين الرئيس السيسي أية محادثات، أو طلبت منه طلبات؟
* طبعا أنا طلبت الكلمة والرئيس وافق واتكلم معايا وطلبت منه أن يكون هناك وزراء شباب فى الحكومة وكان رد الرئيس "جارى بالفعل دراسة وضع وزراء من الشباب وأن مجلس إعداد القادة يعتبر أول الطريق لوجود وزراء من الشباب".

شاهد أيضا

الرفاعي 5

- هل كان هناك قيود في الأسئلة الموجهة للرئيس؟
* بالعكس، ليس هناك أى قيود نهائيا، بل كان الجميع يتحدث بحرية تامة حتى إنّ أحد الحاضرين طلب من الرئيس النظر للشباب المحبوسين داخل السجون وقابله الرئيس بصدر رحب جدا، وأكد أنه جار تشكيل لجنة من المجلس القومى لحقوق الإنسان لبحث هذا الملف وصدور قرار بالعفو عنهم، وتحدث شخص آخر عن قانون التظاهر، وأكد الرئيس أنه سينظر إليه.

- كان هناك العديد من الوزراء داخل المؤتمر، مع من تقابلت؟
* تقابلت مع  حلمى النمنم وزير الثقافة، وفى أثناء طلبى بالنظر لمشكلة قصر ثقافة المحلة بوجود تعديات عليه من أصحاب المنازل المجاورة له كان رد الوزير عليا "معلشى أنا متأخر لازم أروح اجتماع الرئيس حالا"، ولم يدون المشكلة معه أو أعطاها لمدير مكتبه، وأيضا تقابلت مع الدكتور أحمد زكى بدر وزير التنمية المحلية وعرضت عليه إنشاء مكتب بريد آخر فى مدينة المحلة لخدمة الأهالى، وبالفعل دون الطلب وأكد دراسته، ثم تقابلت مع الدكتور الهلالى الشربينى وزير التربية والتعليم وعرض عليه عدد من الشباب مشكلة التوزيع الجغرافى، وعلل ذلك بسبب وجود زحام بالعاصمة بسبب تقديم عدد كبير من الطلاب أورقهم لجامعة القاهرة والإسكندرية ولذلك كان لا بد من تفعيل التوزيع الجغرافى.

- ما رأيك في الورش التي تم إعدادها في المؤتمر؟
* استفدت منها، فمثلا ورشة الثقافه تواصلت فيها مع عدد من الأدباء والمثقفين الكبار، وورشة السياسة كانت حضور عدد كبير من أعضاء مجلس النواب والسياسيين واكتسبت القدرة على الحور مع الشخصيات الكبيرة، وتعلمت من الرئيس احترام الشخصية التى تتحدث معها وأترك له المساحة فى إبداء رأيها، ورشة الإعلام كانت من أهم الورش وأكبرها وكان من أسباب نجاحها وجود عدد إعلاميين المعارضة وكانوا يتحدثون بكل حرية كما طلب منهم الرئيس تحرى الصدق والدقة بالأخبار والتى يتم نشرها.

الرفاعي6

- ختاما، ما تقييمك للمؤتمر ككل؟
* أنا راض جدا عن المؤتمر، ونجح بشكل غير متوقع لوجود شباب من مختلف الأحزاب المؤيد والمعارض وعدم وجود تقييد أمنى أو سياسى فى الأسئلة والتواصل كان مباشرا مع رئيس الجمهورية والوزراء وجميع الشخصيات المتواجده بالمؤتمر، لكن كان هناك بعض التجاوزات مثل إتاحة فرصة أكثر للشباب التابع للبرنامج الرئيسى لتأهيل الشباب سواء فى الجلوس على المنصة أو عرض الفقرات والمناقشات ما تسبب ذلك فى قيام مجموع من شباب من محافظة كفر الشيخ بتقديم شكوى لرئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى بسبب ذلك والذى اعترض تماما  وقال لهم "أنا ملاحظ ده فعلا ياريت تتيحوا الفرصة لكل الشباب المتواجد لا يوجد فرق بين أحد والجميع أبناء مصر".

المصدر:التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق