بوادر أزمة بين مصر وإثيوبيا بعد احتجاز مواطنين في أديس أبابا

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة
ارسال بياناتك
اضف تعليق

قال المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم الخارجية، اليوم الثلاثاء، إن الوزارة علمت من خلال السفارة المصرية في أديس أبابا، أنه تم ضبط كل من المواطنين هاني العقاد، وطه منصور، منذ بضعة أيام دون توضيح أسباب القبض عليهما أو التهمة الموجهة لهما.

وأوضح أبوزيد أن السفارة المصرية تابعت الحادث مع المسئولين الإثيوبيين على أعلى المستويات، منذ اللحظة الأولى لإلقاء القبض على المواطنين؛ للاستفسار عن أسباب القبض عليهما، ومطالبة الجانب الإثيوبي بالإفراج عنهما، وتمكين السفارة من التواصل معهما، فضلًا عن ضمان كافة حقوقهما المنصوص عليها في اتفاقية فيينا للعلاقات القنصلية.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية، أن وزير الخارجية سامح شكري التقى اليوم الثلاثاء، رئيس الوزراء الإثيوبي، على هامش زيارته الحالية لأديس أبابا، حيث آثار الأمر معه وطلب بالإفراج عن المواطنين المصريين ومعرفة طبيعة الاتهامات الموجهة اليهما.

شاهد أيضا

من جانبه وعد رئيس الوزراء الإثيوبي ببحث الأمر والرد علي السفارة المصرية في أسرع وقت، مؤكدًا ضرورة أن ينال المواطنان كافة حقوقهم القنصلية.

وأكد أبوزيد أن وزارة الخارجية تتابع مع الجانب الإثيوبي على أعلى المستويات هذا الأمر ولن تتوانى عن بذل كافة الجهود للإفراج عن المواطنين، بما في ذلك توكيل محام لمتابعة القضية والدفاع عنهما.

عزيزنا زائر موقع صحافة نت لقد قرأت خبر بوادر أزمة بين مصر وإثيوبيا بعد احتجاز مواطنين في أديس أبابا ولقد تم نشر الخبر من موقع التحرير الإخبـاري وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق