قبل أسبوع من الانتخابات.. فوز ترامب في الاستطلاعات يصدم كلينتون

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة
ارسال بياناتك
اضف تعليق

بعد الصدمات الكثيرة التي تتلقاها المرشحة الديمقراطية لانتخابات الرئاسة الأمريكية، هيلاري كلينتون، منذ تسريب الرسائل الإلكترونية الخاصة بها مع مكتب التحقيقات الفيدرالية، وتجديد التحقيقات مرة أخرى، لاقت كلينتون صدمة أخرى جديدة من نوعها جعلتها بموقع لا تُحسد عليه.

وكشفت شبكة "إي بي سي نيوز" الأمريكية، اليوم الثلاثاء، عن تراجع كبير في استطلاعات الرأي المؤيدة لكلينتون والتي أظهرت تقدم ترامب لأول مرة على حسابها منذ دخول الاستطلاعات مرحلة أكثر جدية وتحديدًا منذ شهر مايو الماضي، إذ حصل ترامب في أحدث استطلاع رأي على 46% من إجمالي المشاركين - في حين حصلت كلينتون على 45% فقط مقابل 3% لصالح جاري جونسون أقرب المنافسين و 2% لمرشحة الحزب الأخضر جيل ستاين.

شاهد أيضا

وأضافت الصحيفة أن أوضاع كلينتون تدهورت بشكل درامتيكي في الأسبوع الأخير، وبعدما وصل الفارق بينها وبين ترامب إلى 12 نقطة انخفض إلى نقطة نهاية الأسبوع الماضي، إذ أظهر الاستطلاع الذي أجري في الفترة الممتدة بين 27 و30 أكتوبر، أن 53% من الناخبين أبدوا حماسة كبيرة لترامب مقابل 45% لهيلاري كلينتون.

وتتعرض كلينتون لحملة انتقادات خاصة بعد إعلان مكتب التحقيقات الفيدرالية "إف بي أي"، إعادة فتح التحقيقات بقضية بريدها الإلكتروني، في حين يتقدم ترامب ليتصدر المشهد قبل أيام من إجراء الانتخابات الرئاسية في البلاد، حيث من المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية في الثامن من شهر نوفمبر الجاري.

ويبدو أن الأدوار قد تبدلت - حيث كان قد أظهر استطلاع رأي منذ أيام لصحيفة "واشنطن بوست" وشبكة "إيه بي سي"، يشير إلى تقدم  كلينتون بفارق نقطة واحدة أمام منافسها الجمهوري دونالد ترامب قبل أسبوع من الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وأشار الاستطلاع، الذي جرى في الفترة بين 25 و28 أكتوبر لـ1.781 بالغًا، إلى تفوق كلينتون بـ46% مقابل 45% لترامب، فيما أكد 63% ممن أجري لهم الاستطلاع أن إعادة فتح التحقيقات في رسائل هيلاري كلينتون الشخصية من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي لن تغيّر من رأيهم، بينما أشار 34% آخرين إلى أنه من غير المرجح أن يصوتوا لصالح المرشحة الديمقراطية.

المصدر:التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق