عاجل

50 جمعية ماليزية تجتمع ضد الاستدامة الحوثي لمكة بصاروخ باليستي "yemen news"

ابابيل نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أبابيل نت:

تجتمع نحو 50 جمعية ماليزية اليوم، لإدانة محاولة استهداف الحوثيين مكة المكرمة بصاروخ باليستي. وأكد الأمين العام للجمعية العلمية الماليزية أحمد بن يحيى، أن اجتماعا عقد الجمعة الماضية أدان العدوان الإجرامي.
أكد الأمين العام للجمعية العلمية الماليزية أحمد فزرين بن يحي، أن ردود الأفعال تجاه محاولة الاعتداء على بيت الله الحرام بصاروخ من الانقلابيين الحوثيين ما زالت تتصاعد في صداها، وتزيد موجة الغضب، مشيرا إلى أنه تم يوم الجمعة الماضي عقد اجتماع حول هذه الحادثة، والتنسيق لإصدار بيان إيضاحي للشعب الماليزي.
حماية الحرمين
وقال “لا نريد هذه المرة أن تكون تصريحات مكتوبة تتم قراءتها اليوم وتنسى غدا، فالحدث كبير وهام وتاريخي، ويجب ألا يمر مرور الكرام، وقد قمنا أيضا بالترتيب مع قناة الهجرة وهي قناة ماليزية، وتحدثنا عن هذا الأمر الذي يتعلق بحماية الحرمين وأهميتهما ومكانتهما، والتصريح بإدانة الاعتداء الحوثي تجاه الكعبة المشرفة، وسنواصل في اجتماع آخر مساء الليلة مناقشة هذا الحدث، وهناك أكثر من 50 جمعية ستشارك في هذا الاجتماع، وندعو كل الجمعيات الماليزية وخاصة الإسلامية للمشاركة”.
تفاعل رؤساء الجمعيات
وأكد ابن يحيى، أن هناك تفاعلا كبيرا، حيث لا تزال مشاركات رؤساء الجمعيات متواصلة للانضمام إلى هذا الاتفاق. وأضاف أنه حضر في أول لقاء 30 رئيس جمعية، فيما أرسل الآخرون موافقتهم على الانضمام، والتحالف معنا في هذا الموضوع. وأضاف أن هناك جمعيات جديدة حديثة لمسلمين جدد التحقوا بنا.
وقال ابن يحيى “نحن نمثل جمعيات ماليزية، ولنا موقف منذ وقت مبكر من بداية هذا العام، وخاصة بعد اعتداء الحوثيين على الحدود السعودية، وأصدرنا بيانا حيال دعم موقفنا للسعودية بعد إعدام رأس الفتنة في السعودية نمر النمر، كما أصدرنا بيانا للتنديد بتدخلات إيران في شؤون الدول العربية، واتهاماتها للسعودية بعدم قدرتها على إدارة موسم الحج”.
نقاط البيان الأخير
وقال “مواقفنا واضحة وصريحة، وخدماتنا في الأصل خيرية وتعاونية والبعض منها علمية، ولكن الجميع اتفقوا على التنديد والمواجهة حيال الاعتداء على السعودية وبيت الله الحرام، وصوتنا مع باقي الجمعيات الإسلامية بكل الدول، فهذا العمل الإجرامي الشنيع يستوجب وقوف الجميع ضده” وأضاف أصدرنا بياننا الأخير الذي اشتمل على خمس نقاط جوهرية وهي:
1 – إظهار حزننا وألمنا على الاعتداءات المتتالية تجاه الأراضي المقدسة، فهذا عمل غير مقبول ولن نصمت عليه، لأن مكة قلب الإسلام، وسوف نهتم بحمايتها والدفاع عنها قولا وعملا من أي جهة كانت سواء إيران أو الحوثيين ومن معهم.
2 – إن الصاروخ الموجه إلى مكة يمثل اعتداءً على الإسلام ومقدساته.
3 – إننا ندين هذه الأعمال، ولكن هذه المرة الإدانة ليست تقليدية، فقد دعونا لصد جرائم الاعتداء الإرهابي الفارسي وعملائه من الانقلابيين في اليمن.
4 – وضعنا طلبا من جميع الجهات في ماليزيا وعلى رأسها الحكومة الماليزية وباقي الجمعيات والمجالس الدينية بالاستمرار في تأييدهم ودعمهم للسعودية وحلفائها، ونأمل أن يكون هناك رد شديد على هذا الأمر حماية للحرمين.
5 – لا نريد الصمت أو التهاون حتى يصل الأمر إلى المساس ببيت الله الحرام.

*الوطن السعودية

المصدر:ابابيل نت

إخترنا لك

0 تعليق