اليمن العربي: شيخ: مشاركة القبائل في القتال مع الانقلابيين سيكون له ثأثير محدود

اليمن العربي 0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال أحد كبار زعماء قبيلة حاشد الشيخ علي حميد جليدان، إن “مشاركة مزيد من أبناء القبائل في القتال إلى جانب قوات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح وميليشيات الحوثي سيكون لها تأثير في سير المعارك ولكنه محدود، خصوصاً على الحدود مع السعودية، لكن القبائل لن تغير شوكة ميزان المعركة ولن تحسمها أبدا والتضحية ستكون كبيرة جداً على اعتبار أن قوات التحالف الداعمة لقوات عبدربه منصور هادي ماتزال متفوقة بما تملكه من أسلحة برية وبحرية وجوية”.

وأشار جليدان في تصريح نشرته صحيفة "السياسة" الصادرة اليوم الأربعاء - اطلع عليها "اليمن العربي" -  إلى أن “القبائل عندما تعلن النفير العام أو النكف فهي تكون جادة في ذلك ما يعني دخولها المعركة، لكن في هذه المعركة قد تكون نسبة مشاركة القبائل بعد إعلانها النفير لا تتجاوز الـ30 في المئة من مقاتليها وباقي النسبة قد تكون من باب التعاطف أو يمكن اعتبارها جانبا إعلاميا”.

ورأى جليدان في ذلك مؤشرا على أن المعركة قد تطول سواء بين قوات صالح والحوثي من جهة وبين القوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي من جهة ثانية، أو المعارك الدائرة على الحدود اليمنية-السعودية على اعتبار أنه لا يوجد نية للمصالحة من كل الأطراف.

ولفت إلى أن حل الإشكال القائم سيظل بعيد المنال مالم يكن للتحالف العربي وخصوصاً السعودية دور في إيقاف الحرب بإيقاف الغارات الجوية ورفع الحصار المفروض على اليمن، مشدداً على أن حسم النزاع القائم في اليمن لن يحل عسكريا لصالح أي طرف مهما طالت المعركة، بل سيحل بتسوية سياسية، “وهذه التسوية هي بيد التحالف”.

المصدر:اليمن العربي

أخبار ذات صلة

0 تعليق