اخبار سبق | "متوسطة" بينبع.. عام ونصف من التأهيل والمبنى مهجور والأهالي غاضبون

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أبدى عدد من سكان قرية الجابرية بينبع النخل، استياءهم من طول المدة التي استغرقها تأهيل مدرسة عقبة بن نافع المتوسطة، ولم يتبقّ على المبنى غير إطلاق التيار الكهربائي ومعاملته المتوقفة عند الممثل المالي في منطقة المدينة المنورة.

واطلعت "سبق" على نسخة من شكوى الأهالي التي تقدموا بها لإدارة تعليم ينبع، حيث قالوا: "تم إخراج أبنائنا من المدرسة قبل أكثر من عام ونصف تقريباً؛ بحجة تأهيل المبنى بالكامل، تكبدنا خلال هذه المدة معاناة ضم أبنائنا في مدارس مجمعة".

وأضافوا أن مدارس الجابرية الابتدائية وعبدالله بن مسعود الابتدائية لتحفيظ القرآن الكريم ومتوسطة ابن باز ومتوسطة عقبة بن نافع تدرس جميعها في مبنى واحد في الفترة الصباحية، وثانوية أبو طلحة وثانوية الإمام عاصم لتحفيظ القرآن في الفترة المسائية في نفس المبنى.

وتابعوا: المدرسة جاهزة بعد إعادة تأهيلها من قبل الإدارة، ولم يبقَ إلا إيصال التيار الكهربائي، فهل يُترك المبنى مهجوراً لكي يعاد تأهيله مرة أخرى؟ ومن المسؤول عن تعطيل مثل هذه الإجراءات النظامية التي تشكل عبئاً على الوطن والمواطن؟

وتساءلوا من خلال حديثهم: أليس هذا هدراً للمال العام؟ وما ذنب أبنائنا حتى يعانوا عدم إدراك ما يمثله المبنى المدرسي للطالب؟

من جانبها، نقلت "سبق" شكوى الأهالي إلى إدارة شؤون المباني بتعليم ينبع التي أفادت: "أن المشروع المخصص للمبنى المذكور هو عملية تأهيل شامل لمدرسة عقبة بن نافع، وتم الانتهاء من المبنى بنسبة 95%، ولم يتبقّ عليه غير إطلاق التيار الكهربائي، ومعاملته متوقفة عند الممثل المالي، وتقع تحت مسمى "البنود المستحدثة"، وهي معطلة من غير تعليل رغم سلامة ونظامية الإجراءات المتبعة، وقد تم رفعها إليه أكثر من مرة مع شرح تفاصيل البنود المستحدثة من قبل المهندس المشرف على العملية، لكن دون جدوى".

وأضافت: لقد أحطنا الممثل المالي أن لدينا مدرستي الجابرية الابتدائية ومجمع مدارس أبي طلحة الأنصاري سنقوم بإخلائها في قطاع ينبع النخل، وسيكون بديلهما مدرسة عقبة بن نافع وخطة الإدارة قائمة على ذلك، وقد قامت الإدارة برفع كامل المعاملة لوزارة التعليم للبتّ في موضوعها وإنهاء جميع الإجراءات.

بدورها حاولت "سبق" التواصل مع الممثل المالي بمنطقة المدينة المنورة عن طريق رسالة "sms" ثم بالاتصال عليه للتوضيح، ولكنه لم يُجب حتى وقت تحرير الخبر.

المصدر:صحيفة سبق اﻹلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق