اخبار سبق | مندوب اليمن في الجامعة العربية يحذّر من التدخلات ‏الإيرانية

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة
ثَمّن الدعم الأوروبي والدولي الهادف لإنجاح العملية السياسية

حذّر مندوب اليمن لدى جامعة الدول العربية السفير رياض العكبري، من مخاطر استمرار التمرد ‏والانقلاب في بلاده، وهيمنة المليشيا الانقلابية على مؤسسات الدولة؛ خاصة المخاطر المتعلقة بأمن الممرات الملاحية الدولية، والأمن والسلم الدوليين في المنطقة.‏

وقال "العكبري"، خلال أعمال الاجتماع الخامس للمندوبين الدائمين لدى الجامعة العربية وسفراء ‏اللجنة السياسية والأمنية لمجلس الاتحاد الأوروبي، الذي عُقد الليلة الماضية بمقر الأمانة العامة ‏لجامعة الدول العربية في القاهرة: "نؤكد حرص الحكومة الشرعية في اليمن على تحقيق السلام ‏والاستقرار؛ من خلال استعادة الدولة ومؤسساتها، وتسليم المليشيا لسلاحها".

 

وأشار إلى ضروروة الرجوع للعملية ‏السياسية على أسس المرجعيات الثلاث المتفق عليها؛ ممثلة في المبادرة الخليجية وآليتها ‏التنفيذية المزمنة، وقرارات مجلس الأمن الدولي، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني في اليمن.‏

 

وحذّر "العكبري"، من مخاطر التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية لبلاده؛ معرباً عن ‏إدانة الحكومة الشرعية للخطوات الأحادية الانقلابية غير الشرعية المدعومة من إيران التي تتخذها المليشيات، ‏وآخرها تشكيل حكومة من قِبَل الانقلابيين. ‏

 

ونوّه بالمواقف العربية والأوروبية والدولية التي تم التعبير عنها مجدداً في الاجتماع ‏الخامس للمندوبين الدائمين لدى الجامعة العربية، التي استنكرت خطوات الانقلابيين الأحادية؛ بوصفها تشكّل عرقلة غير مقبولة لجهود السلام وللعملية السياسية التي يدعمها الاتحاد ‏الأوروبي والمجتمع الدولي والجامعة العربية، وتصعيداً يهدد المساعي الرامية لوضع حد للحرب ‏واستعادة الدولة وتحقيق السلام في اليمن. ‏

 

وثمّن السفيرُ اليمني الدعمَ الأوروبي والدولي الهادف إلى إنجاح العملية السياسية في اليمن على أسس ‏المرجعيات الوطنية والقرارات الدولية ذات الصلة؛ داعياً إلى تكثيف التعاون والدعم الأوروبي ‏لليمن في كل المجالات السياسية والإنسانية.

واستعرض مندوب اليمن في الجامعة العربية، ‏الأوضاعَ الإنسانية الكارثية الناجمة عن حصار المدن، وعدم سماح المليشيات بإدخال ‏المساعدات الطبية والغذائية العاجلة.‏

 

المصدر:صحيفة سبق اﻹلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق