أكبر صندوق سيادي عالمي يتخلى عن السندات لصالح الأسهم

اليمن اليوم 0 تعليق 6 ارسل لصديق نسخة للطباعة

يعتزم “صندوق الثروة السيادي النرويجي” استثمار 129 مليار دولار إضافية في الأسهم، والتخلي عن السندات التي تشهد عوائدها آفاقاً ضعيفة في جميع أنحاء العالم على مدار العقود القادمة.

وأوصى مجلس إدارة البنك المركزي”، الذي يشرف على الصندوق، بزيادة حصة الأسهم إلى 75% من 60%، مع توقعات بأن يسهم ذلك في رفع متوسط العائد السنوي الحقيقي إلى 2.5% على مدى 10 أعوام، وإلى 3.5% على مدة 30 عاماً، بدلاً من 2.1% و2.6%.

وتوقع أكبر صندوق للثروة في العالم مع أصول قدرها 860 مليار دولار، تحقيق عائدات سنوية بنسبة 0.25% فقط من السندات خلال العقد القادم.

وجاءت هذه التوصية، بعدما نصحت لجنة مشكلة من قبل الحكومة بزيادة استثمارات الدولة بالأسهم في ظل تراجع أسعار الفائدة وضعف الاقتصاد العالمي، ومن المقرر أن يتخذ القرار النهائي من قبل البرلمان.

وأشار نائب محافظ “البنك المركزي” إيغل ماتسين، إلى أن تزايد التدفقات النقدية لدى الشركات وعوائد الأسهم يرتبطان بنمو الاقتصاد العالمي.

ورجح أن يبلغ نمو الاقتصاد العالمي مستويات تاريخية من الانخفاض، مشيراً إلى أن هذه النظرة ترتبط جزئياً بالعوامل المتسببة في تدني مستوى سعر الفائدة الحقيقي.

وتعد صناديق الثروة السيادية، مملوكة من قبل الدولة أو المؤسسات الكبرى، وتستثمر في العقارات والأصول المالية، كالأسهم والسندات وصناديق التحوط وصناديق الأسهم الخاصة، ويتم تمويل معظم هذه الصناديق من عائدات صادرات السلع الأساسية، أو من احتياطات النقد الأجنبي لدى البنوك المركزية.

وتلعب صناديق الاستثمارات السيادية دوراً أساسياً في الاقتصاد العالمي، وذلك عبر تحريك أسواق الأسهم والسندات العالمية، الناتج عن حجم استثماراتها في هذه الأسواق.

المصدر:اليمن اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق