التمييز العنصري ضد اليهود في أمريكا يصل لإيذاء «طفلة»

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة
ارسال بياناتك
اضف تعليق

ذكر موقع "مايك" الأمريكي، اليوم الخميس، أن طالبة أمركيية من أصل يهودي، أثناء احتفالها بعيد ميلادها الرابع عشرـ فوجئت بأنها تلقت هدية عبارة عن كيك مزين عليه علامة "الصليب المعقوف"، المعروفة بأنها علامة النظام النازي المعادي للسامية.

 أثار الأمر ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي، مما أعاد الأذهان إلى مدى التمييز العنصري الذي أصبح سمة للمجتمع الأمريكي في الفترة التي سبقت الانتخابات الرئاسية وبعدها، إذ قامت والدة البنت بنشر رسالة عن مدى الألم النفسي الذي لحق بابنتها، ونادت باحترام مشاعر الآخرين.

يذكر أن مجهولين قاما بعمل رسوم معادية للسامية على منزلين بولاية فيلادلفيا عقب إعلان فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب رئيسًا للبلاد.

شاهد أيضا

كما شهدت المنظمة اليهودية في أمريكا، الخميس الماضي، تظاهرات حاشدة من المسلمين واليهود، لمناهضة الإسلاموفوبيا ومعادات السامية والكراهية، وفقًا لما أوردته صحيفة "الإندبندت".

وأطلق المتظاهرون عبارات ضد الكراهية وكذلك ضد تعيين "ستفين بانون"، اليميني الذي أثار العديد من الانتقادات على صعيد الرأي العام الأمريكي والمعروف بمواقفه المعادية لليهود، إذ ذكرت زوجته أنه رفض أن تذهب ابنته في مدرسة واحدة مع أطفال اليهود، بحسب "الإندبندنت"، بينما اندلعت التعليقات المعارضة لاختياره في منصب حساس ككبير المستشارين في البيت الأبيض.

وكان المرشح الديمقراطي للرئاسة الأمريكية سابقًَا بيرني ساندرز، أدان اختيار ستيفين بانون ووصفه بالعنصري، وطالب بإلغاء القرار فورًا لما قد يتبعه من عواقب وخيمة في رأيه على السلم المجتمعي في الولايات المتحدة، وفقًا لموقع "ذي هيل" الأمريكي. 

المصدر:التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق