اخبار سبق | مواطن يناشد تسجيل 3 من أبنائه لزوجته السورية بسجل الأسرة

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة
يعاني منذ ثلاث سنوات ويعيش حيرة بين الدوائر الحكومية

اشتكى المواطن ج ق ع من عدم قدرته على ضم أبنائه لسجل الأسرة لعدة سنوات حيث إنه مازال تائهاً بين الدوائر لضم ثلاثة من أبنائه بعد أن ضم ابنتيه، وذلك إثر زواجه من امرأة من الجنسية السورية، الأمر الذي على إثره رزق بخمسة أبناء.
 
وفي التفاصيل قال المواطن لـ(سبق) إنه في عام ١٤٢٩ صدرت موافقة الأمير محمد بن نايف بمنح زوجتي السورية إقامة نظامية تحت كفالتي لضم أولادي الخمسة، وأحيلت لجوازات الرياض وقيدت برقم ١٤٩٣٤ في ١٤٢٩/٨/١٦ وصورة منها للمحكمة الجزئية للضمان والأنكحة التي وجهتنا لعمل الفحوصات الطبية وتم ذلك بنجاح.
 
وأضاف بأنه عند مراجعة جوازات الرياض بدأت العراقيل خاصة عند إخبارهم بفقدان جواز سفر الزوجة، وطلبوا مني إثبات مشروعية الدخول ولم يتم تزويدي بخطاب للسفارة السورية، ولم نستطع إنهاء أوراقنا بسبب رفض الجوازات المساعدة ليذهب تعبنا سدى لأكثر من شهر ونصف في مراجعات وسكن فنادق ومواصلات. 
 
وبين المواطن في حديثه لـ "سبق" أن هذه المعاناة سببت تأخر دخول أبنائه للمدرسة وسببت لهم الهم والحزن خاصة الكبار منهم، مما دعاه للتقدم بخطاب لمدير الأحوال المدنية بمكة (لجنة المواليد) بتاريخ ١٤٣٢/١/٢٢ لضم أبنائه واستخراج شهادات ميلاد لهم، وللأسف قاموا بضم البنتين الصغيرتين (شيماء، أميرة) في بطاقة العائلة، أما إخوانهم الكبار إياد، آمنة مؤيد، فلم يتم إضافتهم رغم أن أمهم واحدة، مكتفين بمنحهم مشاهد مؤقتة لقبولهم بالمدرسة وذلك بتاريخ ١٤٣٢/٢/٢٠.
 
 
وأضاف يقول:" مع بداية كل عام أعاني الأمرين من قبل مدارس الأبناء لتعنتهم معي بسرعة استخراج رقم الهوية الوطنية وشهادة الميلاد لكي لا يتم حرمانهم من الدراسة، كما رفعت برقية للداخلية قيدت برقم ١٢٣٠٦٤ التمست فيها تصحيح وضع الزوجة وإعفاءها من الاشتراطات التي وقفت عائقاً دون تنفيذ الأمر السابق وضم أبنائي الكبار الذين حرموا من العلاج المجاني والمعاملات الإلكترونية وتأخرهم في المدارس، وأحيلت المعاملة لإمارة مكة التي أحالتها بدورها لجوازات العاصمة المقدسة برقم ٧٨٣٠٤ في ١٤٣٥/٨/١٤ وصورة لمدير الأحوال المدنية حيث تم استدعائي من الشؤون القانونية بالجوازات.
 
وتابع: طلبوا مني أوراقاً عديدة للمعاملات السابقة ومشهداً من العمدة ثم قاموا بإعادة المعاملة للإمارة بحجة وجود معاملة سابقة في جوازات الرياض كعملية تصريف وتخلص منها وصدرت برقم ٩٣٤٢ بتاريخ ١٤٣٥/٨/٢٨، أما الأحوال المدنية فاكتفت بتجديد المشاهد بتاريخ حديث حسب المرفق رقم (٢١،٢٠،١٩) .
 
وواصل: " قامت إمارة مكة بإرسال المعاملة للداخلية حسب مرئيات جوازات العاصمة المقدسة وقيدت برقم ٢٢٤٧١٤ في ١٤٣٥/١٠/١٧ وكان مصيرها الحفظ الدائم .

 
 
واختتم " أناشد إنهاء معاناتي من قبل الجهات المعنية بضم بقية الأبناء لسجل الأسرة كونهم مواطنين".

المصدر:صحيفة سبق اﻹلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق