اخبار اليمن

الآثار التكتيكية والإستراتيجية للهجمات الحوثية على المدمرة الأمريكية

ذكر موقع ذا ناشيونال انترست انه عندما صدت يو اس اس ماسون عدة هجمات متكررة قبالة سواحل اليمن كان يعد ذلك حدثا بسيطا حيث تم إطلاق عدد بسيط من الطلقات النارية ،لم يصاب أحد، واستمرت المهمة. ولكن أشار ذلك للعديد من آثارها التكتيكية والتشغيلية والاستراتيجية.

 

في 9 أكتوبر 2016، اكتشف نظام القتال أيجيس ماسون اثنين من أسمس الإطلاق التي تبعد ثلاثين ميلا في اليمن. ورد باثنين من صواريخ ستاندرد طويلة المدى ، واحدة متوسطة المدى وهو إفولفد سي سبارو وصاروخ رادار نولكا.

 

وفي 12 أكتوبر تمكنت ماسون من اعتراض صاروخ على بعد 8 ميل و تمكن نظام دفاعها ايضا من فعل نفس الشئ في 15 أكتوبر.

 

الدروس التكتيكية

 

كانت صواريخ كروز المضادة للسفن سلاحا أساسيا لمدة خمسين عاما،حتى غرقت إينس إيلات في 21 أكتوبر 1967. لكن نجاح ماسون هو على ما يبدو المرة الثانية فقط التي يعترض فيه نظام دفاعي لسفينة صاروخ كروز .

 

وكان أيضا أول اعتراض عدائي على ايجيس ومكوناته، وقد نشأ هذا النظام خلال الحرب الباردة لمواجهة السفن الحربية السوفيتية . وقد كان ذلك مفيدا للمهندسين والمخططين أن يروا سنوات من التطور التكنولوجي وتدريب الطاقم في نهاية المطاف، حيث ظهرت سيناريوهات Aegis-versus-ASCM في الكتب.

 

وعلاوة على ذلك أعطت هذه الأمور البحرية الأمريكية فرصة نادرة لتحديث دراستها في الحرب المضادة للطائرات. ودرس مركز تطوير المناجم السطحية والألغام الإجراءات اللازمة للتحسينات محتملة في التدريب والتعليم، ثم وزع الدروس عبر الأسطول .

 

تنبيهات للتشغيل.

 

وظهرت دروس أو تذكيرات أخرى على المستوى التشغيلي. يتناقض نجاح ماسون المدجج بالسلاح مع النقل غير المسلح الذي تم مهاجمته في وقت سابق من قبل مجموعة أخرى من اليمن. حيث قال فادم جوزيف مولوى الى ان السفن تحتاج الان الى "مجموعة رائعة من الرادار والصواريخ" للبقاء فى المناطق الساحلية من القوى الكبرى المعادية او الجهات الفاعلة غير الحكومية. ومما لا شك فيه أن الحوادث أضافت إلى النقاش حول جاهزية سفينة القتال الساحلية للقتال الساحلي.

 

الآثار الاستراتيجية

 

واضاف الموقع الى أن نجاح ميسون مع ايجيس يعد أيضا خبر سار على المستوى الاستراتيجي ، لأن الأساطيل الأمريكية والمتحالفة تعتمد على هذا النظام في جميع أنحاء العالم. ويعد نظام الدفاع الصاروخي المعتمد شرط أساسي لمجموعات الإغارة والقوات البرمائية لتنفيذ الهجمات بالقرب من الشواطئ المعادية. وقد أطلق مهاجموا ماسون واحد او اثنين من صاروخ ASCMs في مرة واحدة.

 

كما أن النسخ المطورة من الرادار والبرمجيات والمعتترضات الخاصة ب "إيجيس" تسمح أيضا للسفن بتوفير نظام الدفاع الصاروخي الباليستي للأهداف الأرضية، كما هو الحال في بحر اليابان مثلا. وتحمي مواقع أيجيس آشور للأراضي في رومانيا وبولندا أوروبا ضد الصواريخ الباليستية الإيرانية. كما تخطط اليابان لبناء موقعين للحماية من كوريا الشمالية.

المصدر: اليمن العربى

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا