نجم أرسنال: المصاحف تُحرق .. والمساجد تُغلق .. والعلماء يقتلون .. والمسلمون نائمون

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ
شن نجم نادي أرسنال الإنجليزي هجوما شرسا على الأوضاع التي تحدث لمسلمي "تركستان الشرقية" من الصين.

وأصدر مسعود أوزيل - نجم أرسنال - بيانا تحت عنوان "تركستان الشرقية .. الجرح النازف للأمة الإسلامية" انتقد فيه ممارسات الصين ضد مسلمي الأيغور وإجبارهم على التخلي عن دينهم قسريا.

وانتقد "أوزيل" ما أسماه صمت الأمة الإسلامية عما يحدث ، قائلا: الإعلام الغربي يكشف الانتهاكات ونحن نائمون.

وأضاف: المصاحف تُحرق في تركستان الشرقية .. والمساجد تُغلق.. وعلماء الدين يُقتلون واحد تلو الآخر ، والإخوة الذكور يساقون نحو المعسكرات.

ولفت أوزيل إلى أن السلطات الصينية تضع رجلا شيوعيا داخل كل أسرة مسلمة في تركستان الشرقية بعد سوق الرجال المسلمين إلى معسكرات الاعتقال، علاوة على  إرغام المسلمات على الزواج من الصينيين.

وتابع أوزيل في بيانه "أمة محمد صامتة، لا صوت لها، والمسلمون لا يدافعون عنهم، ألا يعرفون أن الرضا بالظلم ظلم آخر"؟

واختتم بيانه بالدعاء لمسلمي الإيغور، قائلا "يا رب كن مع أشقائنا في تركستان الشرقية. والله خير الماكرين".

المصدر: أهم الأخبار - الشبكة العربية

أخبار ذات صلة

0 تعليق