"عبود الزمر" يطالب بعودة "معارضي الخارج" إلى مصر مقابل هذا الشرط

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ


طرح عبود الزمر، القيادي البارز بـ "الجماعة الإسلامية" في مصر، 10 مطالب دعا الحكومة المصرية إلى تنفيذها في العام الجديد (2020)؛ أبرزها الإفراج عن كافة المعتقلين في السجون المصرية، ووقف العمل بقانون الطوارئ، والسماح بعودة المعارضين المصريين المتواجدين خارج البلاد.

وطالب الزمر في سلسة تغريدات عبر حسابه على موقع التغريدات القصيرة "تويتر" بـ "عقد حوار مجتمعى موسع حول المستقبل ترتب فيه الأولويات لصالح المواطن"،  و"تفعيل مبدأ العدالة الانتقالية وتحقيق المصالحة الوطنية طبقاً للدستور".

ودعا الزمر الذي أمضى في السجون المصرية زهاء 30 عامًا إلى "وقف العمل بقانون الطوارئ، والإفراج عن كافة المحتجزين السياسيين وإطلاق المزيد من الحريات"، فضلاً عن "تعديل قانون الانتخابات البرلمانية لتحقيق مشاركة أوسع وتمثيل أفضل".

وطالب بـ "فتح باب عودة المعارضين بالخارج إلى وطنهم وإسقاط عنهم كافة التهم المؤسسة على الخلاف السياسي ليكونوا إضافة إلى المجتمع"، وفي المقابل طالب بـ "وقف البرامج الإعلامية المحرضة على المعارضين، وتهيئة المناخ لإنهاء الأزمة على أساس من الحق والعدل ورد الحقوق".


كما دعا إلى "الإعلان عن موعد نهائي لانتخابات المحليات لحاجة هذا القطاع إلى الإصلاح العاجل"، و"ملاحقة كل أشكال الفساد والعمل على استعادة أموال الشعب المنهوبة".

وحث الزمر أيضًا، الحكومة المصرية على "إعادة النظر في سياسة مصر الخارجية بما يعزز دورها كوسيط وليس طرفًا في الصراعات الدائرة".

كما أعرب عن أمله للأمة العربية بـأن "تتوقف عن التنازع وأن تعمل على توحيد الصف، وتحقيق التكامل الاقتصادي والاكتفاء الذاتي، والعودة إلى مكانتها كقوة إقليمية فاعلة، وإنهاء الخلافات والصراعات في المنطقة العربية على أساس من الحق والعدل واحترام إرادة الشعوب واختياراتها".

 ودعا كذلك إلى "ترشيد الإنفاق الحكومي والاستهلاكي وتنمية الموارد، ودعم المشروعات المتوسطة والصغيرة ذات العائد السريع".

المصدر: أهم الأخبار - الشبكة العربية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق