ثقافة وفن

بالفيديو: شابة سعودية تجهش بالبكاء بعد إعلان ترويجي فجّر جدلاً واسعاً!

أثارت شابة سعودية تحظى بمتابعة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، جدلاً واسعاً بعدما نشرت إعلاناً عن زيت مساج تنتجه إحدى شركات التجميل في المملكة، قال كثيرون ممن شاهدوه إنّه يتضمن ”إيحاءات جنسية شاذة“ ما لبثت أن نفتها الشابة بعد تطورات لافتة في القصة.

وفي التفاصيل بحسب “إرم نيوز”، بدأ الجدل عقب نشر ”بدور البراهيم“، التي تروج لمنتجات تجارية متنوعة، من بينها مواد التجميل، مقطع فيديو في حسابها على تطبيق ”سناب شات“، قبل يومين، دعت فيه لاستخدام زيت مساج قالت إنّه ”خاص بالمتزوجين“، قبل أن تستدرك بالقول إنّ ”غير المتزوجين يمكن أن يستخدموه أيضاً“.

وخلال شرحها للمنتج، قالت البراهيم، إنّ المنتج يمكن استخدامه في مساج ”شاب مع شاب أو فتاة مع فتاة“، وقالت أيضاً إنه ”يعطي إحساساً بحرارة عالية، ويمكن استخدامه على المناطق الحساسة.. وخاصة البنات اللائي يعانين من البرود الجنسي“.

وقوبل الإعلان بسيل من الانتقادات للمعلنة الشابة، واتهامها بالترويج لعلاقات جنسية غير شرعية، وسط مطالب بمحاسبتها، ومحاسبة الشركة التي استعانت بها، وهو ما تم بالفعل، رغم نفي البراهيم تلك الاتهامات، ودفاع بعض متابعيها عنها.

واستدعت النيابة العامة السعودية، بدور البراهيم، عقب الجدل الذي تسبّب به إعلانها، كما قامت هيئة الغذاء والدواء السعودية بخطوة مماثلة، واستدعت الشابة البراهيم والشركة التي أعلن عن المنتج لصالحها.

ولم تتضح بعد الخطوات التي نتجت عن ذلك الاستدعاء، وما إذا كان ذلك يتضمن دفع مخالفات مالية أو إغلاق فروع الشركة أو المطالبة باعتذار.

ولم ترد الشركة المنتجة لزيت المساج، الذي أثير الجدل بسببه، حول حقيقة إغلاق فروعها في المملكة على خلفية الإعلان، بعد تداول مقاطع فيديو في مواقع التواصل الاجتماعي، أظهرت إغلاق أحد فروع الشركة من قبل هيئة الغذاء والدواء.

وظهرت بدور البراهيم في أعقاب ذلك، في مقطع فيديو طويل نشرته عبر حسابها في ”سناب شات“، وهي غير متمالكة لنفسها فيه، وتجهش بالبكاء، بسبب سيل الانتقادات والشتائم التي طالتها.

واعتذرت بدور البراهيم مجدداً عن الإعلان، متمسكة بقولها إنّها لم تقصد ما تم فهمه على نطاق واسع من إعلانها، وقالت إنّها أم لطفلين، ولا يمكن أن تروج لـ”الشذوذ الجنسي”.

ويواجه مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية، انتقادات على الدوام، ويتهمهم البعض بالسعي لزيادة عدد المتابعين، ونشر مزيد من الإعلانات، بهدف الحصول على المال من دون أن يقدموا أية رسائل هادفة، بصفتهم مؤثرين في الرأي العام.

المصدر: أهم الأخبار - وكالة عربي منوعات

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا