الارشيف / ثقافة وفن

فايا يونان تغنى في المغرب لأول مرة بمهرجان تيميتار الموسيقى

تستعد المطربة السورية فايا يونان لشد رحالها إلى بلاد المغرب لإحياء أولى حفلاتها الغنائية، خلال مشاركتها فى فعاليات مهرجان تيميتار للموسيقى الأمازيغية والعالمية، في مدينة أغادير الساحلية، وذلك فى تمام التاسعة مساء الجمعة 5 يوليو.

وتأتى الزيارة الأولى لفايا إلى بلاد المغرب بالتزامن مع احتفالها حاليًا بإطلاق ألبومها الجديد "حكايا القلب"، والتى أطلقت أغانيه فرادى خلال الأسابيع الماضية بشكل فيديو كليبات مصورة، مثلت كل منها حكاية غنائية مختلفة عن الأخرى ومنها استوحت اسم "حكايا القلب" ليكون عنوان الألبوم، منها "يا قاتلى" و"كيفنا تنيتاتنا"، مرورًا بأغنيتى "غن" و"يمكن نسى" و"صدى موالنا"، بجانب رائعة أبى فراس الحمدانى "فليتك تحلو"، مع تقديمها أغنية بدوية لأول مرة تحت مسمى "خلخالها"، ويعيدها الألبوم إلى الساحة الفنية بعد قرابة سنتين عن ألبومها الأول "بيناتنا فى بحر". 

ويعد تيميتار أقدم وأكبر الكرنفالات الموسيقية فى شمال أفريقيا والشرق الأوسط المتبنية لموسيقى الأمازيغ والفلكلور المغاربى الأصيل، حيث يهدف بالأساس لتسليط الضوء على الثقافة الأمازيغية للجمهور العام حسبما أشار إبراهيم المزند، مؤسس المهرجان، ويجمع فى توليفة برنامجه بين أبرز التجارب الموسيقية الأمازيغية مع خلطها بعدد من نجوم الموسيقى العالمية مع إتاحة الفرصة للعديد من التجارب المغربية الصاعدة، ويحتضن فى نسخته السادسة عشرة هذا العام أكثر من 43 حفلة موسيقية على مدار أيامه الأربعة، منها الفرقة ملوك الطوارق المالية "تيناروين" والمطرب المغربي حاتم عمور والفرقة المغربية فناير.

 

وحققت فايا يونان انتعاشة فنية غير مسبوقة خلال العام المنصرم، آخرها تتويجها بلقب أفضل مطربة سورية لعام 2018 ضمن جوائز داف باما الألمانية، وإطلاقها كليب "بغداد"، مع دخولها موسوعة جينيس للأرقام القياسية، باعتبارها أول مطربة عربية تنجح فى عملية "الكراود فاندينج" أو التمويل الجماهيرى، عبر أولى أغنياتها "أحب يديك"، وتمكنت من تحقيق أكثر من 25 ألف دولار لإنتاجها، وما يتخطى الثلاثة ملايين بالعملة السورية، وظهرت بالفعل الأغنية المصورة للنور، وتمكنت من تخطى حاجز الـ13 مليون مشاهدة، وأصبحت من أكثر أغانى فايا استماعًا وشهرة.

المصدر: أهم الأخبار - بوكس نيوز

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا