ثقافة وفن

هشام إسماعيل لـ"الفجر الفني": المسرح متعة خاصة بالنسبة لي.. أتمنى العمل مع كريم عبد العزيز.. وهذا الدور أرفض تقديمه


*المسرح فى حالة غياب من فترة الثمانينات.

* "مسرح مصر" تجربة مميزة ومختلفة ولكنها ليست مسرح.

* أتمنى العمل مع الفنان كريم عبد العزيز.

* لن أخوض تجربة 'البطولة المطلقة' هذه الفترة.

* الفنان لابد أن يكون بداخله مسؤلية ورقابة داخلية.

ممثل موهوب استطاع أن يثبت موهبته للجميع، ويدخل قلوب الجمهور بكل بساطة وسهولة بخفة ظله، وتميز بالأدوار المميزة التى دائماً تظل عالقة فى أذهان المشاهد منها شخصية "فزاع".

فتح الممثل هشام إسماعيل قلبه ل"الفجر الفني"، وتحدث عن تجربته فى مسرحية "علاء الدين"، كواليس العمل لأول مرة مع أحمد عز، خوضه لتجربة البطولة المطلقة من جديد.

وإلى نص الحوار..


حدثنا عن تجربتك فى المسرح خاصة أن آخر عمل فنى لك مسرحية "جوازة مرتاحة"؟
أنا ممثل مسرح من البداية، قدمت أعمال مسرحية فى الجامعة، وشاركت فى عدة مهرجانات المسرح للهواة، وفى عام ٢٠٠٦ التحقت بورشة مركز الإبداع الفنى تحت رئاسة خالد جلال، وكان أول عرض معه مسرحية "قهوة سادة" وحققت نجاحاً كبيراً، فالمسرح بالنسبة لي أسهل حاجة، وأنا أحب المسرح كثيراً وأجد نفسي فيه، وأمتع عمل هو العمل المسرحي، كما أصعب مسرحية بالنسبة لي فى منتهي السهولة.

وما رأيك فى المسرح حاليًا؟
المسرح للأسف فى حالة غياب من الثمانينات، بالفعل هناك تجارب مميزة لعودة المسرح ولكنها ليست مسرح بمعني الكلمة، والآن القطاع الخاص يجتهد لتقديم مسرح مثل تجربة مسرحية "الملك لير، علاء الدين"، ولكن كلها اجتهادات من القطاع الخاص.

كما أن مسرح الدولة يقدم مواضيع مهمة ولكن ليس له دعاية جيدة، كما أيضاً بحاجة إلى الاستعانة بنجوم لجذب المشاهد وأقنعه للذهاب إلى المسرح، كما حدث فى مسرحية"المتفائل"، للفنان سامح حسين، واستطاعت أن تنجح وتجذب الكثير من الجمهور.

رأيك فى تجربة 'مسرح مصر' التى قدمها أشرف عبد الباقي؟
تجربة أشرف عبد الباقي، كانت ناجحة ومميزة جدا، ولكنها نجحت بسبب عرضها تليفزيونيا، بدأ الناس تشاهد العروض وتعجبها الأداء، واتعودت عليها وبعد فترة من العروض، بدأ الناس تذهب لتشاهد هذه العروض فى المسرح، فهى نجحت ك "سيت كوم"، أو "مسلسل".

وماذا عن تجربتك فى مسرحية "علاء الدين"؟
التجربة ممتعة جدًا وأنا كنت أتمنى المشاركة فيها، وبالفعل تواصل معى المخرج مجدي الهواري، وأسند لى شخصية "جعفر"، ووافقت على الدور لأنه مناسب لى.

وما كواليس العمل مع أحمد عز.. خاصة أنه أول عمل يجمع بينكما؟
أحمد عز من الشخصيات المحترمة والمجتهدة، ومثل ماتخيلته شخص ملتزم يدقق فى كل التفاصيل المهمة دون تعقيد، العمل معه ممتع جدا، هو حقيقي من النجوم المحببة إلى قلبى.

قدمت بطولتين مطلقة.. هل تفكر فى خوض التجربة مرة أخرى؟
حاليًا الفرصة غير متاحة، بالنسبة للتوقيت، أنا قدمت بطولتين مطلقة ولكن كنت أعتقد أن الموضوع سهل أن أخوض البطولة مثل المسرح، طالما البطل الرئيسي مناسب لى، ولكن لم اتوقع كل هذا الهجوم من الجمهور كونى أخذت بطولة مطلقة، فالناس كانت تنظر لى كشخصية "فزاع الغفير" فقط، أظن لما مسلسل "الكبير أوي" يبعد عن أذهان الناس، هبدأ أخذ حقي، وأيضاً تم إفشال الفيلم تجارياً من قبل شركات إنتاج أخري، فكانت السينما تغلق على فيلم"فزاع"، لذلك لم يحقق إيرادات، وأنا بعد هذه التجربة فى خوض البطولة، بدأت أعيد حساباتي فى البطولة المطلقة.

ما أقرب الأعمال الفنية التي قدمتها إلى قلبك؟
أنا أحب مسلسل"الكبير أوي"، وأحب شخصية "فزاع"، وهى من الأعمال التى قصرت عليا الطريق للشهرة، كما أيضاً أحب مسلسل "الباب فى الباب"، وهو من الأعمال الكوميدية الاجتماعية.

وما الدور الذي ترفض أن تقدمه خلال مشوارك الفني؟
أرفض تقديم العمل الساذج، الذي لا يحتوي على فكرة ولا هدف، فالأعمال الكوميدية لابد أن يكون لها قصة وهدف وتتناول الموضوع بشكل من الكوميدي، وأنا أعاني من هذه المشكلة مع كثير من المنتجين الذين يظنون أن أي عمل ساذج هو كوميدي.

ومع من من النجوم الحاليين تتمنى العمل معه خلال مشوارك الفني؟
أتمنى العمل مع الفنان كريم عبد العزيز، لأنه من النجوم المتمكنة على الساحة الفنية وأيضاً محبوب ومجتهد ويسعى دائماً للتطوير والتجديد، وأنا أحب كريم من بدايته فى المجال التمثيل، لم شاهدت فى فيلم "اضحك الصورة تطلع حلوة".

ومن من نجوم الزمن الجميل كنت تتمنى الوقوف أمامهم؟
فريد شوقي، عبد المنعم مدبولي، فؤاد المهندس، نجيب الريحانى، أنور وجدي، كل هؤلاء النجوم كنت أتمنى العمل معاهم سواء فى المسرح أو التليفزيون أو السينما، لأنهم صناع عمل ولديهم رؤية فنية قوية.

وما مسؤلية الفنان من وجهة نظرك؟
لابد أن يكون لدي الفنان مسؤلية ورقابة داخلية، ويكون رسالته فى الفن هادفة، لأنه هو الذي يوجه الجمهور، اتذكر الفنانة ليلي طاهر، عندما كنا نصور مسلسل"الباب فى الباب"، وكان فى جملة أنا بقولها لوالدي فى المسلسل وهى "ايه ياعم اللي انت عمله ده"، قالتلي "لامتقولش الجملة كده عشان فى أطفال كتيرة هتشاهدك وهتقلدك"، وقالت لى "اللفظ فى التليفزيون مسؤولية"، وقتها قولنا الجملة بطريقة مختلفة وهى" ايه يابابا اللي أنت عمله ده"، فى اللحظة هذه أدركت مسؤلية الفنان وفعلا نجوم الزمن الجميل لابد أن نتعلم منهم.

ما تعليقك على الألفاظ المتداولة فى الأعمال الفنية سواء فى السينما أو التليفزيون؟
لابد أن نجسد الواقع بطريقة صحيحة، فلا نبالغ فى الألفاظ كما يحدث فى الأعمال الحالية، أن نستخدم القبح الفني، وهو أن تقول المعني بأقل قبح ممكن، ولكن حالياً السينما مليئة بالألفاظ، ولكن لا اعيب على السينما لأن المشاهد هو من يذهب إليها، بعكس التليفزيون هو موجود فى كل بيت، لذلك لابد من رقابة كبيرة على التليفزيون، ومنع الألفاظ والمشاهد الخادشة للحياء.

ما هو طموح هشام إسماعيل فى مجال التمثيل؟
أتمنى تقديم أعمال تخلد اسمي، وأن أخذ فرصتي وأقدم الفن الذي اتعلمته من كبار النجوم مثل أحمد زكى، محمود عبد العزيز، محمود ياسين.

المصدر: أهم الأخبار - بوكس نيوز

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا