في ذكرى وفاته.. بين الحب والإبداع والمرض والموت رحلة عادل خيري القصيرة

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ
في مثل هذا اليوم 12 من مارس يحل ذكرى وفاة الفنان عادل خيري، وهو تاريخه الفني سبعة سنوات فقط، ولكنه تربع على عرش قلوب الجماهير.

وفي هذا التقرير نبرز لكم بوابة "الفجر الفني" المشوار الفني القصير والحياة الشخصية والمعاناة للفنان عادل خيري، في ذكرى وفاته.

1- عادل خيري ابن المسرحي الكبير بديع خيري.

2- ولد بحي روض الفرج مسقط رأسه وانتقال بعدها مع أسرته إلى حي جاردن سيتي بوسط القاهرة

3- حاصل على ليسانس الحقوق، احترف التمثيل بفرقة الريحانى. وأشترك بفرقة التمثيل بالجامعة وهو لايزال طالبًا بكلية الحقوق.

4- أول مسرحية يشترك في تمثيلها بفرقة الريحانى هي "أحب حماتى" أمام ماري منيب وحسن فايق.

5- ارتبط بوالده الفنان الكبير بديع خيري وملازم له في ذهابه للمسرح، أو خلال لقاءاته بنجوم الفن بذلك الوقت، فجاءت نشأته في بيت مشهور، يقترب من مواقع جميع مسارح القاهرة.

6- كان هو من يقوم بدور الريحاني في المسرحية وقت حياته، وذلك كان الباب الذي دخل منه إلى المسرح العام وقطاعه الخاص.

7- حصل عادل خيري على ليسانس الحقوق ودبلوم شريعة إسلامية ودبلوم اقتصاد سياسى.

8- طالب أبطال الفرقة والقائمين عليها بأن يقوم عادل خيري بالأدوار التي كان يؤديها الراحل نجيب، وخصوصا أنه يحفظها وجسدها من قبل مع زملائه علي مسرح الجامعة، وذلك بعد وفاة نجيب الريحاني.

9- لم يستطع والده حرمانه من العمل بالفن، بشرط أن يستمر في إدارة مكتبه للمحاماة الذي عمل به بعد تخرجه مباشرة.

10- أول بطولة يعترف بها وقدمت شخصيته المختلفة على المسرح فكان مسرحية "إلا خمسة".

11- كانت نجوميته اللامعة في الكوميديا السبب في إجباره على ترك المحاماة سريعًا، وذلك لتكرار الضحك والافيهات التي كان تستقبله في كل مره يقف فيها للمرافعة عن عملائه

12- قدم 10 أعمال مسرحية معروفة ومسجلة تليفزيونيًا، وفيلمين فقط في السينما.

13- اكتسب الشهرة من عائلته، اكتسب منهم أيضًا مرض السكري الذي كان عند والده الفنان بديع خيري، أدى إلى استئصال أصابع قدميه العشرة وعاش على كرسي متحرك بقية حياته، وجدته التي فقدت بصرها بسبب هذا المرض.

14- أصيب بتلف الكبد بسبب كل تلك الأدوية التي كان يتناولها لإنهاء عمله، وذلك اجبره علي ترك الوقوف علي خشبه المسرح، واصبح يتحرك بعجله الإعاقة.

15- وقفت بجانبه زوجته وأم بناته الثلاثة، البطلة العالمية في السباحة إيناس حقي، والتي كانت تلبي كل طلباته، الذي طلب منها قبل رحيله بأيام معدودة أن تاخذه إلي المسرح، ليشاهد صديقه محمد عوض، وهو يؤدي نفس أدواره بفرقه الريحاني.

16- بعد أن انتهى العرض توجه إلى خشبة المسرح من الكواليس فضجت القاعة بالتصفيق طويلًا له، فانهمرت الدموع على وجنتيه متأثرًا بحفاوة الجمهور به.

17- رحل عن عالمنا في يوم 25 ديسمبر عام 1931م عن عمر يناهز الـ31 عامًا، بعد هذا المشهد بأيام وكأنه كان يريد أن يلقى نظرة الوداع على المسرح الذي ارتبط به منذ أن كان يذهب إليه وهو طفل بصحبة والده.

المصدر: أهم الأخبار - بوكس نيوز

أخبار ذات صلة

0 تعليق