قبل أن يجف حبر التوقيع.. محطات صعبة تنتظر «أجيري» مع الفراعنة

0 تعليق 0 ارسل طباعة

7 نجوم خارج الخدمة.. التخلص من الدائرة المغلقة.. إنهاء لعنة كوبر.

مقارنة بريئة لصحف المكسيك: راتب المدير الفني أقل من كبار مدربي الدوري عندنا !!

قبل أن يجف حبر التوقيع علي عقد المدير الفني الجديد لمنتخب مصر خافير أجيري، تدور في الرؤوس العديد من التساؤلات حول مستقبل الفراعنة مع القادم من بلاد حوض الأمازون، لاسيما أن خريطة أبناء المحروسة تحتاج إلي إعادة تخطيط بعد نهائيات كأس العالم الأخيرة من ناحية، وأيضا مدي ملائمة أسلوب المدرب المخضرم مع اللاعب المصري من ناحية أخري، بالإضافة إلي عدة نقاط أخري تحتاج إلي حالة من التركيز والإيضاح قبل المواجهة الأولي والاختبار المبدئي أمام النيجر في الأسبوع الأول من شهر سبتمبر المقبل.

ولا جدال في أن فترة "اجييري" ستشهد غياب أكثر من خمسة عناصر من التشكيل في إطار الإحلال والتجديد التي أعلن التزامه بها، تمهيدًا لتحقيق الحلم الكبير المنتظر في التواجد ضمن نهائيات كأس العالم 2022، وفي المقدمة الحارس المخضرم عصام الحضري الذي ربما يتواجد في مباراة النيجر المقبلة في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2019 بالكاميرون، نظرًا لقصر مُدة الاستعداد للمباراة وغياب الانسجام الكافي بين اللاعبين، كما أن مؤشرات الاستبعاد علي المدي الطويل تضم ككل من أحمد فتحي ومحمد عبد الشافي وشيكابالا وعبد الله السعيد وحسام عاشور وشريف إكرامي.

بينما بات الطريق مفتوحا لتغيير دماء الفراعنة بعدد من الوجوه الجديدة القادرة علي العطاء لمدة سنوات مقبلة، وفي المقدمة الحارس محمد عواد وحسين الشحات وصلاح محسن ومحمد مجدي أفشة، وأحمد جمعة مهاجم المصري، بالإضافة إلي الوجوه التي ربما تبرز خلال مباريات الموسم الحالي للدوري.

ولن تكون عملية الإحلال والتجديد، على مستوى اللاعبين فقط، بل ستكون على مستوى الخطة والتكتيك داخل الملعب إيضا، حيث يعتمد المدرب المكسيكي فى التكتيك الخاص به على اللياقة البدنية والتخلص من الكرة بسرعة دون الاستحواذ عليها عبر التمريرات على الأرض، وإتباع أسلوب الضغط العالي على الخصم من منتصف الملعب على مدار الـ 90 دقيقة دون منح المنافس أى مساحات وحرية للحركة للاعبيه ووصل بهذا الأسلوب إبان توليه مهمة قيادة منتخب المكسيك إلى دور الـ 16 فى نهائيات مونديال 2002 بكوريا واليابان و2010 فى كأس العالم الذى أقيم فى جنوب إفريقيا.

وبالتالي فان أجيري لايملك سوي عقد العديد من الجلسات مع اللاعبين، من أجل تجهيزهم للمرحلة المقبلة، خصوصًا وأن المنتخب يستعد لتصفيات بطولة أمم أفريقيا 2019، وتأهيلهم من الناحية النفسية، بعد الهجوم الذي تعرض له الفريق، بعد توديع مونديال بشكل سيء وغير متوقع.

ولم ينكر المدرب المكسيكي في تصريحاته الاخيرة بعد مشاهدته مباراة الأهلي والإسماعيلي في الاسبوع الأول من الدوري أن مستوي اللاعبين لا يزال بعيدًا عن الشكل القوي المتوقع، علي أساس أن المسابقة لا تزال في بدايتها، مشيراً إلي أن تفاؤله بأن يكون القادم أفضل وأنه سيتابع لقاءات المنتخب السابقة للحكم علي أداء بعضهم قبل الاستقرار علي قائمة مباراة النيجر، وانه سيعتمد في البداية علي قاعدة البيانات التي جهزها المدير الفني السابق هيكتور كوبر الارجنتيني.  

من ناحية أخري، لم تترك وسائل الاعلام المكسيكية تعاقد أجييري مع الفراعنة يمر مرور الكرام ، فقد اجرت نوعا من المقارنة بين ما سيتقاضاه المدرب المخضرم ونظرائه في دوري بلاده ، فقد أشارت إلي أنه سيحصل علي مليون و400 الف دولار سنويا وهو أقل من راتب ريكاردو توكا فيريتي المدير الفني الحالي لفريق تيجرز البالغ ثلاثة ملايين و800 الف سنويا ، وايضا من الفنزويلي سيزار فارياس الذي تولي تدريب فريق تيجوانا عام 2014 في الدور الاول وست مباريات من الثاني مقابل ثلاثة ملايين دولار، كما ان قائمة المدربين اصحاب الراتب الاعلي من أجيري تضم ايضا جوستافو ماتوساس مدرب فريق امريكا وانطونيو محمد المدير الفني لمونتيري وينال كل منهما مليوني دولار في السنة بل ان ما حصل عليه أجيري عندما كان مدربا للمكسيك في نهائيات جنوب افريقيا وصل الي مليون و200 الف يورو وهو ما يزيد قليلا عن راتبه مع الفراعنة حاليا بسبب سعر الصرف.

متابعينا الكرام عبر موقعنا أهم الأخبار وذلك تحت عنوان للخبر بعنوان "قبل أن يجف حبر التوقيع.. محطات صعبة تنتظر «أجيري» مع الفراعنة", وننوه جميع متابعينا الكرام بأن الخبر منقول من موقع الاهرام سبورت ويتحمل الموقع المصدر المسئولية عن الخبر المنشور قبل أن يجف حبر التوقيع.. محطات صعبة تنتظر «أجيري» مع الفراعنة , ونحن هنا في أهم الأخبار سوى ناقل إخباري.


المصدر: أهم الأخبار - الاهرام سبورت

أخبار ذات صلة

0 تعليق