مصر

فرهود: ما يحدث في فرنسا مؤامرة للتخريب

أكد صالح فرهود ، رئيس الجالية المصرية في باريس، أن ما يحدث الآن فى باريس من تظاهرات السترات الصفراء ما هو إلا مخطط من عناصر مندسة داخل الدولة الفرنسية بمساعدة رؤساء أحزاب وخاصة اليمين المتطرف العنصري الكاره للعرب والمسلمين خاصة الذى تتزعمه مارين لوبان نجلة مارى لوبان الزعيم السابق لليمين المتطرف.

وأوضح "فرهود" في تصريحات خاصة لـ"صدي البلد " من باريس أن تلك التظاهرات تتم بمساعدة دول أخرى مثلما حدث فى منطقة الشرق الأوسط، مشيرا الي أن كل من يقوم بتخريب الدولة الفرنسية ماهم إلا عملاء يتلقون معونات أجنبية لمزيد من هذه المظاهرات وذلك لضرب وتخريب أجمل وأكبر شارع فى العالم هو شارع الشانزليزية.

وشبّه رئيس الجالية المصرية في باريس ما يحدث الآن في العاصمة الفرنسية بما حدث في مصر من تخريبات سادت الدولة المصرية بعد 25 يناير، مبررا حالات القمع التى تقوم بها سلطات الأمن الفرنسية حيث قال "حالات القمع التى نراها هي حق مشروع للدفاع عن كيان دولة كبرى مثل فرنسا وهذا ما تفعله قوات محاربة الشغب والفساد".

كما أعرب عن تمنياته في عودة الهدوء والاستقرار داخل الدولة الفرنسية.

متابعينا الكرام عبر موقعنا أهم الأخبار وذلك تحت عنوان للخبر بعنوان "فرهود: ما يحدث في فرنسا مؤامرة للتخريب", وننوه جميع متابعينا الكرام بأن الخبر منقول من موقع صدى البلد ويتحمل الموقع المصدر المسئولية عن الخبر المنشور فرهود: ما يحدث في فرنسا مؤامرة للتخريب , ونحن هنا في أهم الأخبار سوى ناقل إخباري.
فرهود: ما يحدث في فرنسا مؤامرة للتخريب


المصدر: أهم الأخبار - صدى البلد

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا