الرياضة اليوم : مورينيو الخاسر الأكبر.. أرقام سلبية في ليلة وداع توتنهام لدوري أبطال أوروبا

c28c1ba23c.jpg

01:37 م | الأربعاء 11 مارس 2020

مورينيو الخاسر الأكبر.. أرقام سلبية في ليلة وداع توتنهام لدوري أبطال أوروبا

مورينيو مدرب توتنهام

أخبار متعلقة

لم يكتفي توتنهام الإنجليزي، بالهزيمة المخيبة التي مني بها على يد لايبزيج الألماني، ليحقق حزمة من الأرقام السلبية في ليلة سقوطه ووداعه لبطولة دوري أبطال أوروبا من دور الـ16، للمرة الثانية في تاريخه.

وعلى أثر الهزيمة المخيبة، حقق توتنهام أرقاماً سلبية بالجملة في ليلة سقوطه على يد لايبزيج، إذ أن السبيرز لم يتم إقصاؤه من ثمن النهائي سوى مرة وحيدة موسم 2017 على يد يوفتوس الإيطالي، أما عن جوزيه مورينيو مدرب الفريق، فسجل الوداع الرابع من دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا، من أصل خمس مرات فقط وصل فيها إلى تلك المرحلة.

مورينيو يدافع عن لاعبي توتنهام

ومن جانبه، ألقى البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لتوتنهام، مسؤولية الخسارة ووداع دوري الأبطال، على إخفاقه في تصحيح الأخطاء التي ارتكبها الفريق خلال مشواره الأوروبي هذا الموسم، مؤكدا أن الفريق قدم كل ما لديه ولكن الحظ لم يقف بجانب السبيرز طوال المباراة.

وأكد على أن هذا الإقصاء سيكون دفعة قوية لتحسين الأداء وتصحيح الأخطاء خلال الفترة المقبلة، خاصة أن اللحظات الصعبة تكون دائماً محفزاً قوياً للعمل بكد واجتهاد، قائلاً: "لا يمكنني اللوم على اللاعبين الذين بذلوا قصارى جهدهم في ظل الغيابات التي ضربت الفريق بشكل كبير خلال الفترة الأخيرة، تفاجئنا بإصابة دافينسون سانشيز قبل ساعات من اللقاء".

وسجل لايبزيج حضوره في دور الثمانية لأول مرة في تاريخه، بعد تخطي عقبة توتنهام، الذي اخفق في الوصول إلى شباك الخصم الألماني طوال الـ90 دقيقة التي جمعتهما داخل الملعب، ليكمل الثيران الحمراء مسيرة المفاجآت التي اعتمدها منذ بداية مشواره في دوري الأبطال، في مشاركته الثانية طوال تاريخه.

المصدر: أهم الأخبار - الوطن سبورت

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى