سوريا

كيف وجدت إسرائيل رفات الجندي “بومل”؟ وكيف نقلته إلى إسرائيل

كتب كمال خلف : نشرت” راي اليوم ” تقريرا مفصلا بتاريخ 27- 5- 2018 أي قبل عام تحدث التقرير عن معلومات حول قيام إسرائيل بتكليف بعض الجماعات المسلحة بنبش مقبرة الشهداء القديمة في مخيم اليرموك

للبحث عن رفات جنود إسرائيليين اختفوا أثناء معركة السلطان يعقوب في لبنان عام 1982، ولدى إسرائيل على ما يبدو معلومات عن مقتل الجنود ووجود رفاتهم في مقبرة الشهداء القديمة في مخيم فلسطين جنوب دمشق.

وتحدثت مصادر لـ “راي اليوم ” في حينها عن رسالة وصلت إلى تلك الجماعات من إسرائيل ترصد فيها تل أبيب مبلغا ماليا كبيرا لمن يعثر على أدلة تفيد بمكان دفن رفات جنودها، وأن الإسرائيليين طرحوا مكانا وحيدا وهو مقبرة الشهداء للبحث فيه.

و التقرير  قبل عام كشف أن اليوم الذي تحرر به مخيم اليرموك وخرج بعض المدنيين منه وعددهم كان قليلا جدا وتحديدا عبر حاجز ببيلا جنوب المخيم

تمت عملية النقل عن طريق الخروج من المخيم بعد التسوية بالحافلات، حيث كان هناك معبر من جنوب المخيم ملاصق لبلدة يلدا، أشرف على خروج المقاتلين وعائلاتهم منه القوات الروسية .

اكتشف عناصر الجيش السوري أكياس تراب كانت تحملها امرأه من الخارجين من المخيم ، وأضاف التقرير أن التراب حسب اعتراف المرأة كان من مقبرة شهداء الثورة القديمة في المخيم ما يعني أن الإسرائيليين حتى يوم تحرير المخيم بداية شهر مايو العام الماضي لم يكونوا قد وصلوا إلى ضالتهم.

هذا التقرير في حينها لم تأخذه كثير من الجهات المعنية على محل الجد، ولكن بعد عام كامل وأمس الأربعاء أعلنت إسرائيل عن استعادة رفات أحد الجنود الذين قتلوا في معركة السلطان يعقوب أثناء الاحتياج الإسرائيلي للبنان صيف 1982 .

وصرح المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، الكولونيل جوناثان كونريكوس في مؤتمر صحفي، أن رفات الجندي زخاري بوميل والذي فقد منذ معركة السلطان يعقوب، بات في إسرائيل ، من دون أن يكشف أي تفاصيل عن كيفية استعادة هذا الرفات.

وأشار بيان للجيش الإسرائيلي أن جهاز الاستخبارات أشرف على عمليات معقدة اسفرت إلى استعادة الرفات.

سناريوهات من الممكن ان تكون اسرائيل قد تمكنت من خلالها الحصول على رفات الجندي من داخل الارضي السورية بناء على المتابعة للاحداث ولهذا الموضوع قبل عام .

وسبق أن نشر “راي اليوم” تقريرا حول أحد هؤلاء العملاء خلال عمليات تحرير اليرموك، وهؤلاء تواصلوا مع مجموعات مسلحة وكلفوهم بالبحث ونبش مقبرة مخيم اليرموك للشهداء الفلسطيين قبرا قبرا مقابل مبالغ مالية، وبالفعل عند تحرير المخيم من قبضة هذه الجماعات كانت المقبرة قد نبشت كاملة . وقد عاينا المقبرة بانفسنا في حينها.

أما عملية النقل فإنها تمت عن طريق الخروج من المخيم بعد التسوية بالحافلات، حيث كان هناك معبر من جنوب المخيم ملاصق لبلدة يلدا، أشرف على خروج المقاتلين وعائلاتهم منه القوات الروسية .

وهنا من الممكن أن يكون الروس أثناء عملية تفتيش الخارجين قد وجدوا رفات الجندي ونقلوها إلى موسكو ومن هناك إلى إسرائيل.

أما إلى الجنوب السوري حيث توجهت دفعه من هؤلاء المسلحين بالحافلات إلى هناك وفق اتفاق التسوية ، ومن الجنوب السوري عبرت الرفات إلى إسرائيل عبر الجماعات المسلحة المقربة من إسرائيل هناك

أو عبر الخوذ البيضاء التي هربت إلى إسرائيل بعد تحرير الجنوب السوري أو أن الرفات ذهبت مع المسلحين بالحافلات إلى الشمال ومنها نقلوها إلى تركيا ومن ثم إلى إسرائيل .

الأيام المقبلة قد تكشف أن كانت هذه الإحتمالات صحيحة أو هناك غيرها .



 

متابعينا الكرام عبر موقعنا أهم الأخبار وذلك تحت عنوان للخبر بعنوان "كيف وجدت إسرائيل رفات الجندي “بومل”؟ وكيف نقلته إلى إسرائيل", وننوه جميع متابعينا الكرام بأن الخبر منقول من موقع وكالة عربي منوعات ويتحمل الموقع المصدر المسئولية عن الخبر المنشور كيف وجدت إسرائيل رفات الجندي “بومل”؟ وكيف نقلته إلى إسرائيل , ونحن هنا في أهم الأخبار سوى ناقل إخباري.
كيف وجدت إسرائيل رفات الجندي “بومل”؟ وكيف نقلته إلى إسرائيل


المصدر: أهم الأخبار - وكالة عربي منوعات

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا