دعاء البرق والرعد.. العاصفة تضرب مصر بالأمطار والمصريون يلجأون لـ “دعاء المطر”

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

 

تعيش مصر حالة من الطقس السيئ غير المستقر، حيث شهدت شوارع العاصمة والطقس في القاهرة والطقس في الإسكندرية هطول أمطارًا غزيرة يصحبها برق ورعد وهبوب رياح عاصفة.

ودائما ما يلجأ المسلم في مثل هذه الأجواء إلى الدعاء حيث دعاء المطر ودعاء البرق والرعد للتضرع إلى الله سبحانه، لتكون هذه الظواهر الكونية آية خير وبركة، لا نذير سخط وعذاب..

دعاء البرق والرعد

فهل صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ورود دعاء يقال عند سماع الرعد وشهود البرق؟

دعاء الرعد

أما عن الرعد فلم يرد حديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولكن ورد في موطأ الإمام مالك عن عبد الله بن الزبير- رضي الله عنه – موقوفاً عليه أنه كان إذا سمع صوت الرعد ترك الحديث، وقال: «سبحان الذى يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته»، ثم يقول: «إن هذا الوعيد شديد لأهل الأرض».

دعاء البرق

وأما البرق فلم يرد فيه أي أثر؛ لا عن رسول الله ولا عن أحد صاحبته الكرام.

دعاء الريح أو دعاء الرياح

وكذلك صح حديث دعاء الرياح؛ إذ روى الإمام مسلم في صحيحه من حديث عائشة رضي الله عنها قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا عصَفت الريح قال: ((اللهم إني أسألك خيرها، وخير ما فيها، وخير ما أرسلت به، وأعوذ بك من شرها، وشر ما فيها، وشر ما أرسلت به)).

دعاء المطر

وإنما الثابت الصحيح هو أحاديث دعاء المطر ومنها ما رواه مسلم في صحيحه عن أَنَسٍ رضي الله عنه أنه قال: «أَصَابَنَا وَنَحْنُ مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَطَرٌ، قَالَ : فَحَسَرَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثَوْبَهُ، حَتَّى أَصَابَهُ مِنَ الْمَطَرِ، فَقُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ لِمَ صَنَعْتَ هَذَا؟ قَالَ : (لِأَنَّهُ حَدِيثُ عَهْدٍ بِرَبِّهِ تَعَالَى)”

وما رواه البخاري في صحيحه أيضًا؛ كان صلى الله عليه وسلم إذا اشتد المطر قال: (اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا وَلاَ عَلَيْنَا، اللَّهُمَّ عَلَى الآكَامِ وَالظِّرَابِ ، وَبُطُونِ الأَوْدِيَةِ ، وَمَنَابِتِ الشَّجَرِ).

قال عن المطر رسول الله صلي الله عليه وسلم:

“اثنتان لا تردان الدعاء عند النداء وتحت المطر”، رواه الحاكم وحسّنه الألباني.

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا اشتد المطر:

“اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا وَلاَ عَلَيْنَا، اللَّهُمَّ عَلَى الآكَامِ وَالظِّرَابِ، وَبُطُونِ الأَوْدِيَةِ، وَمَنَابِتِ الشَّجَرِ”.

“مُطِرْنَا بفَضْلِ اللَّهِ ورَحْمَتِهِ”.

جاء عن عَائِشَةَ رضي الله عنها أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا رَأَى المَطَرَ قَالَ : “اللَّهُمَّ صَيِّبًا نَافِعًا”. رواه البخاري

“اللَّهمَّ اسْقِ عِبادَك وبهائمَك، وانشُرْ رحْمتَك، وأَحْيِ بلدَك الميِّتَ”.

“سبحانَ الذي يسبحُ الرعدُ بحمدِه والملائكةُ من خيفتِه”.

“اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا ولَا عَلَيْنَا، اللَّهُمَّ علَى الآكَامِ والظِّرَابِ، وبُطُونِ الأوْدِيَةِ، ومَنَابِتِ الشَّجَرِ”.

“اللَّهُمَّ إنِّي أَسْأَلُكَ خَيْرَهَا، وَخَيْرَ ما فِيهَا، وَخَيْرَ ما أُرْسِلَتْ به، وَأَعُوذُ بكَ مِن شَرِّهَا، وَشَرِّ ما فِيهَا، وَشَرِّ ما أُرْسِلَتْ به”.

“اللَّهُمَّ أغِثْنَا، اللَّهُمَّ أغِثْنَا، اللَّهُمَّ أغِثْنَا”.

ورفعت مصر مساء الأربعاء، حالة الاستعداد لمواجهة أمطار غزيرة تنبأت بها هيئة الأرصاد ابتداء من الخميس وعلى مدى 3 أيام، تصل إلى حد العاصفة.

وزارة البيئة قالت في بيان داعية المواطنين كبار السن والأطفال وأصحاب الأمراض الصدرية والتنفسية لـ”تجنب التواجد في الأماكن المكشوفة اعتبارا من يوم الخميس وحتى السبت المقبل، وذلك استنادا إلى البيان الصادر عن الهيئة العامة للأرصاد الجوية المصرية بشأن تعرض البلاد لحالة عدم استقرار شديدة في الأحوال الجوية في تلك الفترة حيث تنشط الرياح مثيرة للرمال والأتربة تصل لحد العاصفة كما تسقط الأمطار الغزيرة”.

من جهته وجه خالد عبد العال، محافظ القاهرة، جميع الأجهزة المعنية ورؤساء الأحياء برفع حالة الاستعداد لمواجهة سقوط الأمطار خلال الأيام الثلاثة القادمة، مشددا وفقا لما نقله التلفزيون المصري على المسؤولين التنفيذيين “التواجد بالشوارع ومراجعة وتطهير بالوعات الامطار للتأكد من قيامها بتصريف اية كمية متوقعة من الامطار والتعامل الفوري مع الشكاوى التي ترد بأماكن تجمع المياه وازالتها على الفور واتخاذ كافة الإجراءات التي من شأنها الحفاظ على سلامة المواطنين”.

وأضاف عبدالعال مؤكدا على “ضرورة الانتشار السريع للمعدات وفرق الطوارئ والتواجد بشوارع العاصمة لمواجهة أي طارئ من خلال التنسيق بين الاحياء وشركة الصرف الصحي وهيئة النظافة والحماية المدنية والادارة العامة لمرور القاهرة وتنفيذ خطة المحافظة لتوزيع الشفاطات والبدالات والنافوري والمواتير بالمحاور الرئيسية ومنازل ومطالع الكبارى والأنفاق لشفط أي تراكمات حتى لا تؤثر على انتظام الحركة المرورية مع تمركزها مدعمة بفرق الطوارئ والتدخل السريع بجانب هذه النقاط قبل هطول الأمطار طبقًا لتوقعات هيئة الأرصاد الجوية “.

المصدر: أهم الأخبار - الريادة

0 تعليق