"وزنياك" سفير البوابة التقنية السعودية.. ضربة معلِّم.. هنا قصته في تأسيسه "آبل"

0 تعليق 0 ارسل طباعة
اتحاد الأمن السيبراني نجح في استقطاب شريك "ستيف جوبز"

جاء منح الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرون ستيف وزنياك منصب سفير البوابة التقنية السعودية ليمثل خطوة مهمة للغاية، ستساعد في هدف السعودية بأن تكون بوابة التقنية بالمنطقة.

ويعد "وزنياك" الشريك المؤسس لشركة "آبل" العالمية، أحد كبار صناع التقنية في العالم، وسيسهم من خلال خبراته وعلاقاته، وخصوصًا في وادي السليكون، في المشاريع التقنية التي تخطط لها السعودية، وخصوصًا أنه مقتنع تمامًا بأن السعودية مؤهلة لتكون البوابة الإقليمية لصناعة التقنية (Regional Tech Hub).

ثورة الحواسيب
ويحمل ستيفن وزنياك سيرة ذاتية ناصعة؛ فالتقني الأمريكي المولود في 11 أغسطس 1950، الملقب بـ"ووز"، مخترع أمريكي، شارك في تأسيس شركة آبل، ويعرف بوصفه رائد ثورة الحواسيب الشخصية في السبعينيات والثمانينيات، جنبًا إلى جنب مع شريكه ستيف جوبز.

صداقته مع جوبز
في عام 1970 أصبح وزنياك صديقًا لستيف جوبز عندما توظفا الوظيفة الصيفية نفسها. وورد في سيرته الذاتية أن جوبز كانت لديه فكرة بيع الكمبيوتر كلوحة دارات مطبوعة. وزنياك كان في البداية مشككًا لتلك الفكرة، لكنه فيما بعد اقتنع عندما قال له جوبز إنهم لو فشلوا يستطيعون القول لأحفادهم إنهم كان لديهم شركتهم الخاصة. وباعوا بعض ممتلكاتهم؛ إذ باع وزنياك حاسبته العلمية hp والفولكس فاجن الخاصة بجوبز؛ وهو ما مكنهما من جمع 1300 دولار أمريكي، وقاموا بصناعة النموذج الأول في غرفة نوم جوبز، وفيما بعد في مرآب جوبز؛ إذ كانت شقة وزنياك مليئة بالشاشات والأدوات الإلكترونية.

إنشاء آبل
عندما قرر ستيف وزنياك وستيف جوبز إنشاء شركة خاصة بهما واجها بعض المشاكل في بداية الأمر. كانت المشكلة الأساسية هي المال حتى يقوما بتأسيس هذه الشركة. وقد تمكن جوبز من إقناع متجر بعمل طلب شراء مسبق للحاسب الذي سوف يصنعه وزنياك، واستغل طلب الشراء هذا في الحصول على التمويل، وتمكنا في النهاية مع شريك ثالث من تحقيق الشيء الذي يريدونه، وهو إنشاء شركة تقوم بتصنيع حاسبات شخصية، وكانت أبل في ذلك الوقت أول شركة تقدم هذه الفكرة؛ إذ كان لا يوجد شيء يسمى "حاسب شخصي"، وكانت الحاسبات حينها توجد في المصانع والهيئات الحكومية والشركات الكبرى. واستطاع ستيف جوبز ووزنياك صنع أول حاسب، وهو “Apple 1” في عام 1976. وكان سعر هذا الحاسب غالي الثمن؛ إذ كان سعره 666.66$. وقد اختير هذا السعر لأن وزنياك يحب الأرقام المتكررة.

الانطلاقة
في تلك الفترة باع جوبز ووزنياك أول 100 جهاز إلى بول تيلير، وكان عليه أن يضع الصندوق ومزود الطاقة ولوحة المفاتيح وشاشة العرض بنفسه.

ضربة معلم
ورغم أن العلاقة بين وزنياك وستيف جوبز لم تكن على ما يرام بعد ذلك إلا أنهما استمرا في التحدي حتى بلغت شهرتهما الآفاق، وبات وزنياك أحد أشهر قادة التقنية في العالم؛ ولذلك يتسع حجم التفاؤل بقدرته على الإسهام مع الاتحاد السعودي للأمن السيبراني في تحويل السعودية لتصبح مؤهلة لتكون البوابة الإقليمية لصناعة التقنية، وليكون الاختيار ضربة معلِّم حقيقية.

متابعينا الكرام عبر موقعنا أهم الأخبار وذلك تحت عنوان للخبر بعنوان ""وزنياك" سفير البوابة التقنية السعودية.. ضربة معلِّم.. هنا قصته في تأسيسه "آبل"", وننوه جميع متابعينا الكرام بأن الخبر منقول من موقع صحيفة سبق اﻹلكترونية ويتحمل الموقع المصدر المسئولية عن الخبر المنشور "وزنياك" سفير البوابة التقنية السعودية.. ضربة معلِّم.. هنا قصته في تأسيسه "آبل" , ونحن هنا في أهم الأخبار سوى ناقل إخباري.


المصدر: أهم الأخبار - صحيفة سبق اﻹلكترونية

أخبار ذات صلة

0 تعليق