الارشيف / أخبار العالم

شاهد: معالم "مسجد قباء" وتاريخه يستقبلان الحجيج .. هنا أول حاضرة للدولة الإسلامية

  • 1/5
  • 2/5
  • 3/5
  • 4/5
  • 5/5

وضع لبنته الأولى رسول الله وتوالت التوسعات بكل العهود .. تاريخ إسلامي حافل بالمدينة

يحرص حجاج بيت الله الحرام في أثناء وجودهم بالمدينة المنوّرة، على زيارة معالم المساجد والمواقع التاريخية، ومن أهم المساجد مسجد قباء بالمدينة.

ويتوافد الحجاج إلى مسجد قباء للصلاة فيه والوقوف على معالمه الإسلامية والتاريخية؛ لاستذكار تاريخ إسلامي حافل بالسيرة النبوية العطرة.

وتستعرض "سبق"، تاريخ مسجد قباء وفضله، فالحجاج والزوار يترددون يومياً من مختلف الجنسيات والأعمار, للصلاة فيه, يلتقون في باحاته العامرة, ويلتقطون الصور استحضاراً لذكرى عظيمة في مكان ظل شاهداً على المرحلة الأولى لبدء الدعوة الإسلامية التي شعّ نورها من أرض طيبة الطيبة, فارتبط "قباء" بأحداث السيرة العطرة وآثارها الخالدة, فكان منهلاً للعلماء والمتعلمين ليتزودوا بالعلوم, وشكّلت جنباته ومحرابه ومآذنه موئلاً للمؤرخين وإلهاماً للشعراء ليسطّروا بكلماتهم ويخلّدوا بقصائدهم عظمة المكان، والمكانة التي يحتلها "قباء" في قلوب المسلمين عامة.

ويعدّ مسجد قباء أحد أشهر المساجد في التاريخ الإسلامي بعد المسجد الحرام, والمسجد النبوي, والمسجد الأقصى، ولكن يختلف بأن الرحال لا تشدّ له, ويعدّ أول حاضرة للدولة الإسلامية، فخطّ الرسول - صلى الله عليه وسلم - بيده الشريفة مسجد قباء، فكان - صلى الله عليه وسلم - يحمل الحجارة بنفسه مشاركاً في بناء هذا المسجد، وإذا أراد أحد أصحابه أن يأخذ عنه الحجر، قال: خذ حجراً غيره، واختلف في عدد الأيام التي مكثها النبي - صلى الله عليه وسلم - في قباء إلا أنه نزل بها يوم الإثنين, وارتحل عنها يوم الجمعة، فسمّي بمسجد بقباء لوجود بئر في المكان تسمّى قباء.

وللصلاة في مسجد قباء أجرٌ عظيمٌ, حيث كان الرسول - صلى الله عليه وسلم - يقصده بين الحين والآخر ليصلي فيه، ويختار يوم السبت غالباً، ويحض على زيارته, ففي الحديث الذي رواه ابن ماجه, أنه - صلى الله عليه وسلم - قال: "من تطهّر في بيته ثم أتى مسجد قباء فصلى فيه صلاة, كان له أجر عمرة".

واهتم المسلمون بمسجد قباء خلال العصور الماضية، إذ حاز مسجد قباء عناية المسلمين وحكامهم على مدى العصور، فشهد عمليات ترميم وتوسعه متعاقبة، وورد أن الفاروق عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - قام بتوسعة مسجد قباء وتجديده، وكذلك عثمان بن عفان - رضي الله عنه - زاد فيه وأخّر محرابه جنوباً، وكذا جدّده عمر بن عبدالعزيز - رحمه الله - في أيام ولايته على المدينة عام 87 - 89 هـ، ونمّقه وزيّنه ووسّعه من الشمال, وعمل له مئذنة لأول مرة، وجعل في وسطه رحبة، وتوالت تجديداته حتى عهد السلطان محمود الثاني عام 1245هـ، وعهد ابنه عبدالمجيد.

وفي عام 1388 هـ، أمر الملك فيصل بن عبدالعزيز - رحمه الله - بتجديد عمارة مسجد قباء, فبُني بناءً حديثاً جميلاً, وزاد فيه من الشمال، وفي عام 1405هـ أمر خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله - بتنفيذ توسعة هائلة للمسجد, وإعادة بنائه ومضاعفة مساحته أضعافاً عدة مع المحافظة على معالمه التراثية بدقة, فأُقيمت أربع مآذن في جوانبه الأربعة.

شاهد: معالم

شاهد: معالم

شاهد: معالم

متابعينا الكرام عبر موقعنا أهم الأخبار وذلك تحت عنوان للخبر بعنوان "شاهد: معالم "مسجد قباء" وتاريخه يستقبلان الحجيج .. هنا أول حاضرة للدولة الإسلامية", وننوه جميع متابعينا الكرام بأن الخبر منقول من موقع صحيفة سبق اﻹلكترونية ويتحمل الموقع المصدر المسئولية عن الخبر المنشور شاهد: معالم "مسجد قباء" وتاريخه يستقبلان الحجيج .. هنا أول حاضرة للدولة الإسلامية , ونحن هنا في أهم الأخبار سوى ناقل إخباري.
شاهد: معالم "مسجد قباء" وتاريخه يستقبلان الحجيج .. هنا أول حاضرة للدولة الإسلامية


المصدر: أهم الأخبار - صحيفة سبق اﻹلكترونية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى