الإهمال الطبي وانعدام الضمير تنهي مشوار لاعب وادي دجلة مع كرة القدم

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ حذف
قال تامر محب لاعب الفريق الأول لكرة القدم بنادي وادي دجلة السابق، إنه تم علاجه بشكل خاطئ خلال الفترة الأخيرة، ولا يعرف من السبب، لكن كل ما يريده هو أن يصبح قادرا على تحريك ذراعه مرة أخرى بشكل طبيعي، بعد الإصابة المزمنة فيه.

وتابع محب، خلال مداخلة مع الإعلامي زكريا ناصف، ببرنامج «الماتش»، المذاع على قناة «دوت الخليج»، أنه تعرض لخلع في الكتف ولم يجر عملية، وتجددت الإصابة ثم قام أجرى عملية تثبيت لمفصل الكتف.

وأضاف تامر محب، لاعب وادي دجلة السابق، أنه بعد إجراء الأشعات أكد له الطبيب المعالج أن العملية ستنجح وبعد مرور 45 يوما تواجد في تدريب الفريق ولم يكن يشعر بأي شيء وحتى مباراة الزمالك في موسم 2015/ 2016 ولكن خلال كرة مشتركة مع معروف معروف، سقط بعدها على كتفه فأصيب بخلع جديد.

وقال إنه أجرى اشاعات وتقويات للكتف وبعد 10 مباريات من عودته للملاعب مجددا، كان مباراة سموحة، والتي من خلال التحام مع إسلام محارب- لاعب الفريق السكندري وقتها- تعرض للإصابة بكسر في العظم وتهتك في الكتف، وحينها تقرر إجراء عملية جديدة.

وكشف، لاعب وادي دجلة السابق، عن أنه بعد 6 أشهر من إجراء العملية الأولى لم يستطع أن يرفع يده، ثم ذهب مجددا إلى طبيب جديد، وأكد أنه لن يستطيع لعب كرة القدم مرة أخرى، لكنه استمر لمدة موسم ونصف الموسم يخوض عمليات التأهيل بغرض العودة إلى الملاعب، وفي النهاية لم يستطيع أن يرفع يديه مجددا ويعتزل كرة القدم.

المصدر: أهم الأخبار - نجوم مصرية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق