المبعوث الأممي يتوجه إلى صنعاء.. محاولة أخيرة لإنقاذ اتفاق السويد...

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ حذف

يتوجه المبعوث الأممي لدى اليمن مارتن جريفيث، إلى صنعاء، في زيارة تستهدف وضع اللمسات النهائية للخطط التشغيلية للمرحلة الأولى من إعادة الانتشار في مدينة الحديدة.

ووفقا لمصدر أممي، فإن الجنرال مايكل لوليسجارد رئيس لجنة إعادة الانتشار في الحديدة سيكون في صنعاء أيضا، في محاولة أخيرة لانقاذ اتفاق ستوكهولم.

وتشكل عملية إعادة الانتشار من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى والأجزاء الحرجة من المدينة المرتبطة بالمرافق الإنسانية المهمة المرحلة الأولى من اتفاق الحديدة.

ويسعى جريفيث في زيارته التي تستمر 3 أيام لإقناع مليشيا الحوثي الانقلابية بتنفيذ المرحلة الأولى من خطة إعادة الانتشار بالحديدة التي تنص على انسحاب الحوثي من ميناءي الصليف ورأس عيسى.Advertisements

وعلى الرغم من التعنت الحوثي، فإن الحكومة الشرعية وافقت على تعديلات بالخطة الأممية للانسحاب، تقضي بنشر مراقبين دوليين في ميناءي الصليف ورأس عيسى وتأجيل النقاش حول هوية القوات المحلية إلى المرحلة الثانية من خطة الانتشار.

وتواصل مليشيا الحوثي التعنت في تنفيذ الاتفاق الذي ترعاه الأمم المتحدة، وبالتزامن مع ضغط دولي يدعوها لتنفيذه، صعدت المليشيا الانقلابية عسكريا بشن هجمات عسكرية مختلفة جنوب الحديدة.

وبرعاية أممية، توصلت الحكومة اليمنية ومليشيا الحوثي إلى اتفاق في السويد (6-13 ديسمبر/كانون الماضي) يقضي بوقف إطلاق النار في الحديدة، وانسحاب قوات الطرفين إلى خارج المدينة الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

كما توصل الطرفان إلى تفاهم لتحسين الوضع في تعز (جنوب)، وتبادل الأسرى، إلا أن مليشيا الحوثي تواصل الخروقات.

المصدر: أهم الأخبار - نجوم مصرية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق