أخبار العالم

«شركاء من أجل الشفافية» تناقش "السلم والأمن أجندة 2063 "

تواصل مؤسسة شركاء من أجل الشفافية عقد لقائتها وذلك على هامش الدورة الرابعة والستون للجنة الافريقية لحقوق الانسان والشعوب والتي تعقد في  مدينة شرم الشيخ  حيث عقدت المؤسسة ثاني لقائتها تحت عنوان "السلم والامن و أجندة2063 " بحضور دينا عبدالواحد أمين عام مؤسسة شركاء من أجل الشفافية ,  إيستر نامبوكا المدير التنفيذي منتدى جالس الدولي بأوغندا , هنري  أوريكت مدير المجلس الإقليمي للتطوير والتعاون الدولي بأوغندا.

وتناول اللقاء التحديات التي تواجه  الدول الافريقية والتي تعد أهمها قضية السلم والامن لحماية حقوق الانسان  والتي تسعى أجندة 2063 في تحقيق  ان تكون القارة الافريقية سلميه خالية من الإرهاب والعنف والقضاء على الانتشار الغير مشروع للأسلحة وأيضا هذا ما تستهدفه أيضا أجندة2020 للصمت عن الأسلحة (Silencing the Guns ).

كما ناقش اللقاء الاحصائيات التي تشير إلى وجود 100 مليون قطعة سلاح صغيرة في إفريقيا خاصة حول القرن، بما في ذلك الصومال وإثيوبيا وجنوب السودان، ووسط إفريقيا والعديد من مناطق غرب إفريقيا تمتلك كل من إثيوبيا وجنوب إفريقيا وزيمبابوي مصانع تصنيع وتوزيع وشبكات مبيعات غير مشروعة، وفى بعض الدول الافريقية يمكن شراء الكلاشنكوف من السوق المفتوح  في بعض البلدان مثل السودان والصومال وجمهورية الكونغو الديمقراطية، تشكل الأسلحة جزءًا من الثقافة حيث يحمل الجميع تقريبًا سلاحًا شخصيًا. بالإضافة الى أوغندا و تنزانيا وكينيا وجنوب إفريقيا كذلك نيجيريا وغانا في الغرب، ويعد انتشار الأسلحة الخفيفة والصغيرة من العوامل التي تودي الى الزيادات الهائلة في جرائم العنف.

وأشارت  دينا عبدالواحد أمين عام  مؤسسة شركاء من أجل الشفافية  لضرورة التعاون وتضافر الجهود  بين جميع أصحاب المصلحة وهى :الاتحاد الأفريقي , المجلس الاقتصادي والاجتماعي  والثقافى، والحكومات المحلية ، ومنظمات المجتمع المدني ، والقطاع الخاص  , لتفعيل الية للحل السلمى للنزاعات وتوظيفها على جميع المستويات وأيضا ضرورة تجديد الخطاب الديني لنشر ثقافة السلم والتسامح  وتوعية الشباب بمخاطرالارهاب وانتشار الأسلحة حتى لا يتم استغلالهم من قبل الجماعات المسلحة وذلك لإنهاء الحروب والنزاعات الأهلية والعنف القائم على النوع الاجتماعي والنزاعات العنيفة ومنع الإبادة الجماعية في القارة .

عقد اللقاء في اطار البعثة الافريقية التي تضم مجموعة المنظمات الشريكة للمؤسسة (ماعت للسلام والتنمية وحقوق الانسان(مصر) , وكالة المدن المتحدة للتعاون بين الشمال والجنوب (دولية)، ومنتدى جالس الدولي (أوغندا) والمجلس الإقليمي للتطوير والتعاون الدولي (أوغندا).

المصدر: أهم الأخبار - نجوم مصرية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا