أخبار العالم

الرئيس الألماني يطلب العفو البولندي بعد 80 سنة من الحرب العالمية الثانية

طلب الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير، العفو البولندي خلال حفل أُقيم في مدينة ويلون البولندية، حيث سقطت أولى قنابل الحرب العالمية الثانية قبل 80 عامًا، كما ذكرت وكالة "فرانس برس"، اليوم الاحد.

وقال "شتاينماير" باللغتين الألمانية والبولندية: "أحني رأسي أمام ضحايا الهجوم على ويلون. أحني رأسي أمام الضحايا البولنديين لطغيان ألمانيا. وأطلب العفو".

بدأت الحرب العالمية الثانية بغزو ألمانيا النازية، بولندا في الأول من سبتمبر عام 1939 بعد ما يسمى بحادثة جليويتز. وأجبر الغزو فرنسا والمملكة المتحدة على إعلان الحرب على ألمانيا. لقد تطلب الأمر من ألمانيا أكثر من شهر لتحتل بولندا.

في 17 سبتمبر، بعد أن غادرت الحكومة البولندية البلاد، عبر الجيش السوفيتي الحدود الشرقية للبلاد، التي قسمت بولندا في النهاية إلى قسمين، أحدهما تحت سيطرة ألمانيا، والآخر من قبل الاتحاد السوفيتي. تم تحرير بولندا من قبل القوات السوفيتية في عام 1945.

يصادف عام 2019 الذكرى الثمانين لبداية الحرب العالمية الثانية.

في مارس، أصدرت بولندا مشروع قانون يجرم أي اتهامات ضد بولندا بالتواطؤ في جرائم الحرب خلال الحرب العالمية الثانية، بما في ذلك المحرقة. يهدف التشريع إلى القضاء على سوء إسناد المسؤولية عن الجرائم النازية إلى البولنديين. وتم انتقاد القانون من قبل عدد من الدول، التي زعمت أنه يشوه الحقائق التاريخية.

وحسب وكالة الأنباء الألمانية، يتجمع نحو 250 ضيفًا رسميًا من 40 وفداً، من بينهم رؤساء دول وحكومات، في وارسو اليوم الأحد لإحياء الذكرى السنوية الثمانين لاندلاع الحرب العالمية الثانية.

وتبدأ المراسم مبكراً في فيلون، أول مدينة تتعرض للقصف من قِبل القوات الألمانية في أول سبتمبر من عام 1939.

وسيشارك الرئيس البولندي أندريه دودا ونظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير في حفل تأبين ويلتقيان بالناجين من القصف.

ثم تستمر المراسم في وارسو، حيث يجتمع القادة في ميدان بيلسودسكي في وسط المدينة لتكريم ضحايا الحرب. حيث سيلقي كل من دودا وشتاينماير ونائب الرئيس الأمريكي مايك بنس كلمات في المناسبة.

وتتضمن قائمة المشاركين الطويلة أيضا المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ورئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب، ورئيس الوزراء البلجيكي الحالي ورئيس مجلس الاتحاد الأوروبي المنتخب شارل ميشيل، وكذلك قادة من كرواتيا وجمهورية التشيك وليتوانيا وسلوفاكيا وأوكرانيا والمجر.

وكان من المقرر أن يحضر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لكنه أجل زيارته إلى بولندا وذلك بسبب اقتراب إعصار دوريان من ساحل فلوريدا.

ويجتمع بعد ظهر يوم الأحد رؤساء الوفود في قلعة وارسو الملكية لحضور حفل عشاء يستضيفه دودا.

ومن المقرر أن تقام مراسم تذكارية منفصلة في شبه جزيرة فيستربلات في جدانسك، التي هاجمتها القوات الألمانية أيضًا في ساعات الصباح الباكر قبل 80 عامًا.

وتستضيف جدانسك، من بين آخرين، رئيس الوزراء البولندي ماتيوس مورافيسكي، ونائب رئيس المفوضية الأوروبية فرانس تيمرمانز بالإضافة إلى رؤساء بلديات المدن البولندية والأجنبية التي عانت خلال الحرب العالمية الثانية، بما في ذلك لندن وبريدا ونارفيك وأوساكا.

وافتتح رئيسا ألمانيا وبولندا احتفالات بالذكرى الثمانين لبدء الحرب العالمية الثانية اليوم الأحد بحفل في مدينة بولندية كانت الهدف الأول لتفجيرات ألمانيا النازية.

بدأ الاحتفال الذي أقيم في ويلون، وحضره الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير ونظيره البولندي أندريه دودا، الساعة 4.40 صباحًا، وهي الساعة المحددة التي سقطت فيها القنابل الأولى للحرب، وفقًا للناجين، وقتلت مدنيين.

التزم الرؤساء والمسؤولون المحليون والمقيمون - ومن بينهم الناجون من التفجيرات - بدقيقة صمت حدادا على ما يقدر بنحو 2000 ضحية.

المصدر: أهم الأخبار - الوكيل

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا