أخبار العالم

داعية إسلامي شهير: حديث البخاري عن "انتحار الرسول" فيه زيادة تافهة

وصف الداعية الإسلامي فاضل سليمان ما جاء من زيادات في حديث من أحاديث " صحيح البخاري"، والتي تتحدث عن محاولة الرسول الكريم الانتحار في فترة " فتور الوحي"، بأنها زيادة تافهة، ومتخلفة.
وأضاف الداعية الإسلامي في تعليقه على الحديث عقب وفاة الشاب المنتحر  نادر جميل، بأن الحديث بالفعل مذكور في صحيح البخاري، ولكن هناك عدة أمور يجب الانتباه إليها عند قراءة الحديث.
ومن خلال مقطع فيديو بثه على حسابه في تويتر قال سليمان :  " إن صحيح البخاري في طبيعة تصنيفه ينقسم إلى عدة كتب داخلية، وكل كتاب داخلي ينقسم إلى عدة أبواب، وأن مجمل الكتب التي يتضمنه الكتاب الرئيس تصل إلى 97 كتابا.
وأوضح الداعية الإسلامي أن أحد هذه الكتب كتاب يسمى " التعبير" – المنامات- وهو يحتل الكتاب رقم 91 من جملة الكتب التي يتضمنها صحيح البخاري.
وتابع قائلا: إن أول باب في كتاب التعبير داخل صحيح البخاري يتحدث عن بدء الرؤيا الصالحة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وذكر الحديث الذي يتحدث فيه  البخاري عن محاولة انتحار الرسول الكريم وهو حديث طويل ويحمل رقم 6982 داخل صحيح البخاري،.
وأضاف سليمان أن الحديث جاء بصضيغة " حدّثنا" وصيغة " قال" فلان، وهي صيغ جازمة فيما يعرف بسند الحديث.
وأشار إلى أن البخاري ذكر عن محاولة الرسول للانتحار بقوله " فيما بلغنا"، وهي تعرف في مصطلح علم الحديث بـ " البلاغات".
وأكد الداعية الإسلامي أن هذا الحديث ورد في صحيح مسلم ولكن بدون الزيادة التي تتحدث عن انتحار الرسول الكريم.
وأضاف أيضا أن البخاري تحدث عنها بصيغة التضعيف والتي عبر عنها في سند الحديث بصيغة " فيما بلغنا" وهي زيادات تسمي بلاغات، منوها أنها زيادات تافهة وضعيفة ومتخلفة.

المصدر: أهم الأخبار - الشبكة العربية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا