يسجد لله شكرا لحصوله على إسطوانة غاز.. ورحلات ترفيهية لأبناء بشار بموسكو

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

عادت مجددا أزمة الغاز في سوريا، والتي صارت حلما لدى المواطن السوري ، الذي أعيته تدهور الحياة والبنية التحتية، حتى في مناطق سيطرة النظام.
وبحسب ما نشرته وسائل إعلام محلية من مدينة جرمانا بريف دمشق أمس الثلاثاء، تفقد أظهرت صورة تم تداولها  حالة من اﻻزدحام الشديد حول سيارة لتوزيع إسطوانات الغاز، في ظل الأزمة التي تضرب البلاد.
وبحسب الصورة تظهر طوابر من اﻷهالي، الذين  يحيطون بسيارة لتوزيع إسطوانات الغاز.
ووصل سعر اﻻسطوانة الواحدة إلى 12000 ليرة سورية،  رغم تسعيرها من قبل اﻹدارات التموينية التابعة للنظام بمبلغ 2500 ليرة سورية.
وهذه الأسعار تكشف زيف اﻻدعاءات حول قدرة النظام على تأمين احتياجات المواطنين الضرورية، في ظل حالة متردية من سوء اﻷوضاع وانهيار للاقتصاد والعملة االسورية.
في ذات السياق سخر مدونون ونشطاء سوريين من صور تم تداوله لأبناء بشار ، وهم في كامل راحتهم يتجولون في موسكو، حيث عقدوا مقارنة مع صورة لمواطن سوري، وهو يسجد لله شكرا، لحصوله على إسطوانة غاز.
وكتب المدون عمر مدنية قائلا :  " فقط في سوريا الأسد: مواطن يسجد على الأرض بعد حصوله على جرة الغاز بعد أيام من الانتظار في الطابور.. بينما أبناء بشار الأسد في موسكو يقومون بالسياحية والترفيه بأموال الشعب السوري".
يذكر أن أزمة الغاز كانت قد ضربت البلاد، في اوائل العام الماضي، والتي استمرت لعدة شهور، حيث سجلت أطول طابور شوهد للحصول على إسطوانة الغاز.
كما ازداد الاحتياج إلى الغاز، والذي وصل إلى حد السخرية، حيث تم تقديم إسطوانات الغاز كأثمن هدايا في عيد الفلانتين.


9ddabf0cbb.jpg
b79a1677c6.jpg
1046360cab.jpg

المصدر: أهم الأخبار - الشبكة العربية

0 تعليق