في اعترافات مفتي داعش.. هذا ما فعله مع حارس البغدادي

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

ياسين الصفطي الجمعة، 24-01-2020 05:10 م

بعد القبض عليه من قبل القوات العراقية، اعترف مفتي داعش أبو عبدالباري، الذي اشتهر بسمنته المفرطة أنه كان مسؤولا عن أكثر فتاوى التنظيم.
كما اعترف مفتي داعش أيضا أنه قام بمحاربة القوات العراقية عبر مشاركته في عدة تشكيلات تضم ‏فصائل مسلحة، قبل ظهور داعش في العراق.
وأوضح أنه قام بتوجيه العديد من الفتاوى التي من ‏شأنها استباحة الأجهزة الأمنية العراقية.
وفي اعترافاته أكد أيضا أنه أسس مدرسة حملت اسم  " عبد الله النعمة" ، بالإضافة إلى قيامه بتثقيف أعضاء داعش فكريا، والذين كان من بينهم المرافق الشخصي لزعيم داعش أبو بكر البغدادي.
وعما مفتي داعش ضمن ديوان التعليم بولاية نينوى، حيث كلف بالتدريس في مركز يخرج طلابا بعد دورة تكثيفية، يكلفون بعدها ‏بالعمل بصفة رسمية.
 يأتي هذا عقب انتشار عدة صور على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر عملية نقل مفتي داعش " شفاء النعمة"، المعروف بـ " أبو عبد الباري"، خلال سيارة نصف نقل.
وكان القوات العراقية قد نقلت مفتي داعش  بعد إلقاء القبض عليه، بسبب السمنة المفرطة.
كما أظهرت صورة أخرى أبا عبد الباري، وهو جالس على كرسي كبير، قبل أن يداهم رجال الأمن مقر إقامته في منطقة حي المنصور في بغداد.
 وكانت قوات الأمن العراقية قد ألقت القبض على مفتي داعش ، خميس الأسبوع الماضي، والذي كان يعمل إماما وخطيبا في عدد من جوامع الموصل.
كما يعتبر أبو عبد الباري من القياديين في الصف الأول في داعش ، وهو المسؤول عن إصدار الفتاوي الخاصة بإعدام عدد من العلماء ورجال الدين الذين امتنعوا عن مبايعة داعش.
واشتهرت خطبه بالتحريض ضد القوات الأمنية ، حيث كان يحرض على الانتماء لداعش ومبايعته والدعوة للفكر التكفيري المتطرف خلال فترة سيطرة داعش.

المصدر: أهم الأخبار - الشبكة العربية

0 تعليق