قمر بدوان .. تضيء سماء الفن الأردني بصوتها العذب وتحيي الزمن الجميل بشجن العصر

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

الوكيل الإخباري - فنانة أردنية ، تداعب بصوتها خلجات القلب ، ترسم بصوتها شمسا دافئة من الوطنية والعاطفة ، حتى بات لها من اسمها نصيب ، لتُضحي "قمرا" في سماء الفن الأردني ، تضيء رحب الفضاء بإحساسها.

الفنانة الأردنية ، قمر بدوان ، فنـانة حلّقت بفنّها ، واستطاعت أن تجعل لنفسها مساحة شاسعة من محبة الآخرين ، بذوقها الفني ، فوقفت على المنصّة في بداية مشوارها الفني ، فغنّت للوطن ، والقــيادة الهاشميــة ، فلمع نجمها ، وبات نجمها ساطع ، وسطوعه من بريق صوتها.

بدوان ، "أيقونة" الجمال في مظهرها وجوهرها ، تحاكي الطرب الأصيل ، تسترجع غناء الزمن الجميل، تتألق بوقفتها ، تشمخ بصوتها ، فأصبح التميز طريقها .

ولأنها مبدعة ، فقد كان للخشبة المسرحية نصيب ، من خلال مشاركتها بمسرحية "جنونستان" من تاليف واخراج حكيم حرب ، كممثله ومغنية بمجموعة كبيره منأغاني الشيخ إمام ، في مهرجان الأردن المسرحي.

كما شاركت بذات المسرحية ، في مهرجان المسرح العربي بالقاهرة، وملتقى البهجة والفرحة في مدينة مراكش المغربية، وفي مهرجان أيام قرطاج المسرحية ، في تونس.

ولم تكتفٍ "قمر بدوان" ، بالغناء والتمثيل ، بل انتجت أغنية خاصة وتمّ تسجيلها في تركيا بـأسطنبول ، من كلمات عمر ساري، وألحان محمد بشار ، وتوزيع هيثم قعوار.

كما قامت بتلحين وتأليف أغنية لمسابقة " أولمبياد العلا" ، والتي تُقام بالتعاون مع مؤسسة ولي العهد ، عدا عن تأليف وتلحين أغنية خاصة لإحدى الجامعات الخاصة ، وتمّ تسجيلها بأسطنبول من توزيع هيثم قعوار.

 

ولأنها ، ذات خبرة فنية ، وذوق راقٍ ، وتتمتّع بمعاصرة الفن ، وأصالة الماضي فقد تم انتقاؤها كعضو لجنة تحكيم في مسابقة المواهب (aau talent).

 

واستطاعت الفنانة الأردنية الشاملة ، أن تُوظّف طاقتها الفنية ، بإعادة إحياء أغنية شادية "إن راح منك يا عين"، وتم توزيعها بشكل عصري وحديث مع الموزع هيثم قعوار .

 

وبين مخاطبة أحاسيس الكبار ، وملامستها براءة الأطفال ، قامت بتسجيل مجموعة من أغانـي الأطفال التعليمية، لتكون بصوتها الرنّان تلامس كافة الأذواق .

بدوان ، حاصلة على الجائزة الكبرى في مهرجان الاذاعة والتلفزيون بالقاهرة، وحاصلة على محبة الكثيرين ، فطمحت ،فأرادت ، فغنّت فأنجزت ، فحصدت من كل بستان قطاف تفاخر به

المصدر: أهم الأخبار - الوكيل

أخبار ذات صلة

0 تعليق