«سد النهضة» .. رسالة شديدة اللهجة من «مصر إلى أثيوبيا» : لن يتم التهاون في حق الشعب المصري

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

الموجز

ما هو الموقف الذي ستتخذه الدولة المصرية في حال استمرار التعنت الأثيوبي ورفضوا استكمال المفاوضات بشأن سد النهضة؟

شكري يجيب على السؤال 

أكد كشف وزير الخارجية المصري في تصريحات تليفزيونية أن كل الأجهزة المصرية سوف تعمل بكل ما لديها من مصادر وآليات للحفاظ علي مصالح الشعب المصري.

وقال شكري: "لن يتم التهاون في حق الشعب المصري في هذه القضية. وسنقوم بحمايتها بكل الوسائل المتاحة".

وأوضح وزير الخارجية المصري أن الوزارة ردت على البيان الإثيوبي فيما يتعلق بملء سد النهضة، حيث تحدثت إثيوبيا عن ملء السد باعتباره ملكها وحدها، رغم أن هذا يتجاوز قواعد القانون الدولي، وما تعهدت به إثيوبيا في اتفاق المبادئ من عدم بدء ملء السد، إلا عند الوصول إلى اتفاق مع مصر والسودان حول قواعد التشغيل.

وأضاف أن إثيوبيا قالت في بيانها إن الاتفاق الذي تم إدارته من قبل وزارة الخزانة الأميركية غير مكتمل، موضحا أنه بالرغم من العلم أن إثيوبيا لم تشارك في المفاوضات الأخيرة، لكنها كانت قد اعتمدت الكثير من المواد التي كانت مطروحة قبل ذلك

وأشار إلى أن مرحلة المفاوضات الأخيرة التي لم تشارك فيها إثيوبيا كانت لضبط أمور بسيطة، بينما كانت القواعد الفنية محل تفاوض عبر الأربع أشهر الماضية، وحازت على موافقة الجانب الإثيوبي عليها.

وحول الوضع الراهن، ومستقبل هذه المفاوضات في حال لجوء إثيوبيا لعملية الملء قبل التوصل للاتفاق، قال شكري: "لا يمكن لإثيوبيا بأي حال من الأحوال أن تقدم على الملء بدون اتفاق. ومصر تؤكد باستمرار على رغبتها في الوصول للاتفاق ويجب على الجانب الإثيوبي الانخراط في هذا المسار".

وواصل شكري قائلا:" مصر ترغب  في التوصل لاتفاق في إطار سياسي خاصة مع وجود قضية حساسة وشائكة مثل سد النهضة لتأثيرها المتوقع على دول المصب، لهذا  فإن الأمر يتطلب مزيد من الجهد، وكل ما لدينا من عزيمة لرعاية مصلحة مصر وشعبها، وتحافظ كل مؤسسات الدولة عليها".

المصدر: أهم الأخبار - الموجز

أخبار ذات صلة

0 تعليق