رسالة تهديد من "ذئب هوليود" المتهم بالاغتصاب بقتل "جنيفر أنيستون"

رسالة تهديد من "ذئب هوليود" المتهم بالاغتصاب بقتل "جنيفر أنيستون"
رسالة تهديد من "ذئب هوليود" المتهم بالاغتصاب بقتل "جنيفر أنيستون"

كشف النقاب عن رسالة إلكترونية تحمل تهديدًا لمنتج هوليود الشهير، "هارفي وينشتاين" تتضمن تهديدات بـ "قتل" الممثلة الأمريكية جنيفر أنيستون، بعد تصريحات لها على خلفية اتهامه بالاغتصاب والتحرش بعدد من الممثلات اللاتي عملن معه.

وأظهرت الرسالة التي تم تضمينها في وثائق المحكمة التي تباشر محاكمته، أن "وينشتاين" قال إن جنيفر أنيستون "يجب قتلها".

وطلب المنتج، الذي يواجه عقوبة السجن لمدة 29 عامًا، المساعدة في الرسائل المرسلة إلى أكثر من 20 شخصًا مؤثرًا ، من بينهم المليارديران مايكل بلومبرج، وجيف بيزوس.

ووفقًا لصحيفة "نيويورك تايمز"، كتب "وينشتاين" رسالة بريد إلكتروني تشير إلى أنه ينبغي قتل جنيفر أنيستون - التي اعتقد أنها اشتكت من سلوكه -.

وأضاف في الوثيقة أنه يريد "تحسين سمعته" بعد مزاعم الاعتداء الجنسي بحق عدد من الممثلات اللاتي عملن مهه.

وقال "ستيفن هوفاني"، محامي "وينشتاين"، إن "أنيستون" أنكرت يكون المنتج قد هاجمها.

وأضاف في بيان: "لم يقترب منها أبدًا (...) لم تكن وحدها معه، ليس لدينا أي فكرة عن البريد الإلكتروني، لأنه لم يتم إرسالها إلينا، وليس لدينا أي تعليق على ذلك".

وكشفت أوراق المحكمة أيضًا عن رسائل بريد إلكتروني من شقيق المنتج بوب وينشتاين، كُتبت في عام 2017، وصفت أخاه بأنه "مفترس جنسي".

وكتب بوب وينشتاين في الثاني من نوفمبر 2017 إلى شقيقه: "أدعو الله أن تكون في جحيم حقيقي. أنت تستحق جائزة الإنجاز مدى الحياة عن الوحشية المطلقة واللاأخلاقية واللاإنسانية، عن الأفعال التي ارتكبتها".

لم يتم تقديم السجلات الصادرة حديثًا إلى هيئة المحلفين كدليل في المحاكمة.

وكان وينشتين قد أقر في وقت سابق بأنه غير مذنب في الاعتداء الجنسي على مساعد الإنتاج السابق ميمي هالي واغتصاب الممثلة جيسيكا ما.

وفي الشهر الماضي، أدين بتهمتي الاعتداء الجنسي واغتصاب من الدرجة الثالثة، وأدين في ثلاث تهم أخرى من بينها الاعتداء الجنسي المفترس.

يشار إلى أن أكثر من 80 امرأة، من بينهم ممثلات شهيرات اتهمن منتج هوليود بسوء السلوك الجنسي الذي استمر لعقود.

المصدر: أهم الأخبار - الشبكة العربية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى